صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: اساسيات الاكترونات

  1. #1
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    2

    افتراضي اساسيات الاكترونات

    اولا الموحدات

    وجد أن عندما يتم وضع شريحة سلكونية موجبة p-type .. وشريحة سالبة n-type فأن التيار الكهربائي سيمر في جهة واحده فقط عبر الشريحتين .. لتشكر عنصر الكتروني يسمي الدايود او الموحد Diode .. وهو العنصر الأهم والأشهر في عالم أشباه الموصلات semiconductor
    يمكن لشريحة سليكون موجبه p-type .. مع شريحة سالبة n-type ان تعمل كأي موصل للتيار الكهربائي
    تطلق على حركة التيار من الشريحة الموجبة إلى السالبة بأسم الانحياز الأمامي او forward biased .. في هذه الحالة يعمل الدايود كأي موصل جيد للتيار ..
    اما حالة عدم التوصيل اي جهد موجب على الشريحة السالبة .. وسالب على الشريحة الموجبة .. فهذا ما يسمى reverse biased .

    يوجد فرق جهد صغير على طرفي الدايود 0.6 فولت للدايود المصنوع من مادة السليكون Si .. وتقريبا 0,3 للمصنوع من مادة الجرمانيم ..
    يمكن استخدام هذا الجهد الصغير لاختبار وفحص دائرة الكترونية موصله بالمصدر وتحتوي على موحدات .. فإذا كان الدايود المفحوص سليم فانه سيعطي جهد صغير بين أطرافه في حالة التوصيل بالانحياز الأمامي..
    اما إذا أعطى قيمه جهد أعلى من 1 فولت او 0 فولت فهذا يعنى أن هذا الدايود تالف.

    يتم تشبيه عمل الدايود كحنفية ماء تسمح بالمرور في جهة واحده فقط .. ولهذا تم استغلال هذه الخاصية المتميزة لإنشاء الكثير من التطبيقات المفيدة ..
    احد اشهر هذه التطبيقات .. هي تحويل التيار المتردد (AC) والتي تتغير قطبيتة باستمرار إلى تيار مستمر (DC) أحادي القطبية ..
    كل مصادر الطاقة في المنازل تعطي تيار متردد بينما البطاريات تزودنا بالتيار المستمر ..
    وعملية التحويل التي تتم لاستبدال التيار المتذبذب إلى تيار مستمر .. تسمي تقويم او rectification
    الصورة التالية توضح الإشارة الداخلة والخارجة من الدايود .. وهذه الطريقة في التقويم تسمى تقويم نصف موجه لانها تقوم بإخراج نصف الموجه الاصليه .. وإلغاء " Block " للنصف الأخر ..

    أما الطريقة الثانية والأكثر كفاءة والتي تستفيد من كامل الإشارة المتردد الداخلة هي دائرة تقويم موجه كاملة والصورة توضح طريقة القنطرة Bridge " أربع موحدات " للحصول على النتيجة المطلوبة ..




    بأستخدام الخاصية المعروفه للدايود او الثنائي والتي يسمح فيها بمرور التيار بأتجاه واحد فقط ..



    ثانيا:-
    الترانزستور Transistor
    الترانزستور هو أهم عنصر فى عالم الإلكترونيات . حيث يمكن إستخدامه كمكبر Amplifier للإشارة وأيضا يمكن إستخدامه كمفتاح Switch ( فهو بذلك يعتبر وحدة بناء الحاسب الأساسية).
    ويوجد تصنيفان للترانزستر وهما :
    1- Bipolar Junction Transistor
    ويطلق عليه أختصارا BJT والكلمة معناها أن كلا من الإلكترونات والفجوات holes تستخدم كحاملات للتيار .
    عندما تزيد درجة حرارة المادة عن الصفر المطلق (-273 سليزيوس) تكتسب إلكترونات المادة طاقة تجعلها تترك الذرات وتخلف مكانها ما يعرف بالفجوات Holes وينطلق كل إلكترون إلى فجوة أخرى تاركا مكانه فجوة
    وهذا النوع أيضا يعتبر من العناصر الذى يتحكم فيها بواسطة تيار الدخل Current Controlled أى أن تيار الخرج يعتمد على تيار الدخل.
    2- Unipolar Junction Transistor
    ويطلق عليه أيضا FET إختصارا لـField Effect Transistor أى أن التيار المار خلاله يتحكم فيه بالجهد المسلط على البوابة gate (أحد أطراف الترانزستور من هذا النوع)
    وفيه تكون الإلكترونات أو الفجوات (أحدهما) هى حاملة التيار.
    أولا : Bipolar Junction Transistor :
    هذا النوع له ثلاثة أطراف :
    1- القاعدة Base
    2- المجمع Collector
    3- الباعث Emitter
    وعندما يتركب هذا الترانزستور من طبقة من مادة من نوع P محاطة بطبقتين من النوع n (كما بالشكل التالى ) يطلق عليه أسم (ترانزستور NPN)
    يمكن الحصول على مواد من نوعى n و p بإضافة شوائب إلى مواد أشباه الموصلات
    * الشكل "--" يرمز للإلكترونات و الشكل "oo" يرمز للفجوات(1).

    والطبقات الثلاثة الشبه موصلة تتصرف كموحدين متعاكسين (2)
    أما الجزء (3) فيظهر فيه شكل الترانزستور من نوع BJT كما يظهر فى مخططات الدارات ويرمز السهم المتجه للخارج إلى كون هذا الترانزستور NPN ويشير إلى اتجاه التيار التقليدى فيه .
    أما الشكل التالى فيوضح ترانزستور من نوع PNP حيث توضع طبقة من نوع n بين طبقتين من نوع p فى (1) ويمكن إعتبارها كترانستوران متصلان وجها لوجه (2) ويوضح السهم الداخل فى رمز الترانزستور مسار التيار التقليدى (3)

    وتعتبر ترانزستورات السليكون (المادة الشبه موصلة بها هى السليكون) أفضل من مثيلاتها المصنوعة من الجيرمانيوم حيث يمكنها العمل فى درجات حرارة وجهود وترددات أعلى ومعدل تسريب التيار به أقل.
    ترانزستور BJT كمكبر :
    إذا أوصلنا بطارية بين القاعدة Base والباعث Emtter فى ترانزستور NPN سيمر تيار (يسمى تيار القاعدة) من البطارية إلى الباعث من خلال موحد القاعدة السفلى.

    ولكن من خواص الموحد أنه لن يمرر التيار إلا إذا كان فرق الجهد عليه (بين القاعدة والباعث) كبر من جهد يسمى barrier voltage وهو فى حالة السليكون يساوى 0.7 فولت.
    لذا يمكننا حساب التيار الذى سيمر فى مقاومة القاعدة بالحسابات التالية :



    لاحظ أن مقاومة القاعدة فائدتها ترشيد التيار المار خلال الترانزستور لأنه لو كان كبيرا سيدمر الترانزستور.
    والأن لنتخير دارة أخرى :

    لن يمر التيار فى هذه الدارة لأنها تحتوى على موحدين متعاكسين (لن يتحقق جهد الـbarrier لكليهما فى نفس الوقت)
    وإذا ضممنا الدارتين سويا كما بالشكل التالى :

    حيث المجمع Collector أعلى جهدا من جهد القاعدة base فإن التيار سيمر رغما عن الدايود العلوى (دايود المجمع)
    وينشأ فى هذه الدارات ثلاث تيارات هم : تيار القاعدة Ib وتيار الباعث IE وتيار المجمع Ic
    وحسب نص قانون كيرشوف (مجموع التيارات الخارجة سيساوى مجموع التيارات الداخلة للترانزستور)
    إذا IE=Ib+Ic
    كما يرتبط تيار القاعدة بتيار المجمع بالعلاقة
    Ic=B*Ib
    حيث B هى معامل التكبير (الكسب) للترانزستور وتسمى أحيانا hfe وقيمتها فى حدود 100-300

    التوصيلة التى تكلمنا عليها والمبينة فى الشكل السابق تسمى وصلة الباعث المشترك Common-Emitter حيث الباعث موصل بالأرضى لكلا البطاريتين.
    و يجب أن يكون VBB>VBE حتى يمرر موحد الباعث التيار . ويتم التحكم فى تيار القاعدة بتغيير المقاومة RB .
    وعندما يتغير تيار القاعدة يتغير بالتبعية تيار المجمع بالقانون Ic=B*Ib

    وبإعادة رسم الدارة باستخدام بطارية واحدة فيها بدلا من بطارتى Vcc و VBB تصبح على الشكل التالى :

    حيث تم تمثيل مسار تيار القاعدة بالأسهم الزرقاء ومسار تيار المجمع بالأسهم الحمراء.
    هكذا ببساطة يعمل الترانزستور كمفتاح وربما سنتطرق إلى التفاصيل فى وقت لاحق.

    ترانزستور BJT كمفتاح :
    حالة 1

    فى الدارة السابقة قمنا بفرض بعض القيم لحساب جهد الخرج (جهد المجمع) VC حيث
    IB هو تيار القاعدة
    IC هو تيار المجمع
    IE هو تيار الباعث
    RB هو مقاومة القاعدة
    RL هو مقاومة الحمل
    VS هو جهد بطارية الدخل
    VC هو جهد المجمع
    VL هو جهد الحمل
    وتتم الحسابات بالشكل التالى :

    ومن الحسابات السابقة نجد أنه عندما يكون هناك تيار كافى عند قاعدة الترانزستور يكون الخرج Vc مساويا ل 2.5 فولت.
    حالة 2
    أما إذا فتحنا المفتاح الموجود عند القاعدة فسيكون تيار القاعدة مساويا للصفر

    وبإجراء نفس الحسابات سنجد أن جهد الخرج سيصبح مساويا لجهد المصدر Vs.
    ولاستخدام هذه الدارة كمفتاح يجب أن نختار مقاومة الحمل RL التى تضمن لنا وجود صفر فولت (تقريبا) عندما يمر التيار فى القاعدة . أما عندما لا يمر تيار فى القاعدة (كما فى الحالة الثانية) فإن جهد الخرج سيصل إلى قيمته القصوى وهو Vs.
    وبذلك تتحقق لنا حالتين مختلفتين للخرج فنحصل بهما على مفتاح يمكن فتحه وغلقه لملايين المرات فى الثانية الواحدة بواسطة التحكم فى تيار القاعدة.

    كما يمكن إستخدام أكثر من ترانزستور فى دارة واحدة تعمل كمفتاح كما بالشكل التالى :
    حالة 1

    عندما يكون المفتاح الموجود على القاعدة فى الحالة 1 فإن التيار يسرى إلى قاعدة الترانزستور T1 خلال مقاومة القاعدة R1 ويجعل الترانزستور T1 فى حالة تشغيل ON وبذلك فإن التيار Ic1 يمر خلال الترانزستور إلى الأرضى ويصبح الخرج = صفر فولت.
    وهذا الخرج مرتبط بقاعدة الترانزستور الثانى الذى لا يمر بقاعدته تيار ويصبح الترانزستور T2 فى حالة قطع OFF ويصبح الخرج حينها مساويا لجهد التغذية +V
    بالمثل يمكنك إستنتاج حالة الخرج عندما يكون المفتاح فى الحالة 2
    هل يمكنك إستنتاج ميزة استخدام ترانزستورين معا كمفتاح عن إستخدام ترانزستور واحد ؟

    فى الفقرات السابقة ناقشنا الترنزستور NPN (السهم خارج) . أما بالنسبة للترانزستور PNP فهو أقل إستخداما وهو يعمل مثل الترانزستور NPN تماما ولكن توصل به بطارية التغذية فى وضع معكوس مما يجعل التيار يمر فى إتجاه معكوس (من الباعث للمجمع).



    كلاكيت ثانى مره
    الترانزيستور
    الترانزيستورات ثنائية القطبية
    كما ذكر سابقا فهناك تصنيف عام لأنواع الترانزيستورات : أحادية القطبية (أُونيبولار) و ثنائية القطبية (ديبولار) :
    (bipolar , unipolar)
    وبداية سيعالج النوع الأكثر استعمالا وهو ثنائي القطبية . وهو مكون من ثلاثة طبقات ، وثنائي القطبية من جانبه ينقسم أيضا إلى نوعين ( آن بي آن ، وبي آن بي :
    (NPN , PNP)
    وقد تم شرح تصميمة والتفاعلات به في الدرس الثامن في "العناصر النصف موصلة" و"الاجتياز إيجابي - سلبي" .
    و يصنع في الغالب من مادة السليكون وقليلا منه يصنع من مادة الجرمانيوم . وله ثلاثة وصلات معدنية موصله بطبقاته وتسمى هذه الوصلات:
    المجمع (Collector)
    المشع (Emitter)
    القاعدة (Base)


















    طريقة عمل الترانزيستور
    وللتوضيح السهل لما يحدث داخل الترانزيستور :


    للهويس درعين يعملا بتزامن واحد ، تسري المياه في مجرى المجمع في نفس وقت فتح مجرى القاعدة

    تكمن أهمية الترانزيستور بأنه يعمل إما كمفتاح (صمام) يفتح ويغلق الدائرة الكهربائية ، أو إما كمبكر (مضخم) حيث يصل عامل تكبير التيار (h21e) في بعض أنواعه إلى ثلاثين ألف ضعف تيار القاعدة . وسنرى لاحقا ، كم تعدد وكثرة إمكانيات أتسغلال الترانزيستور .
    تجربة : ترانزيستور كمفتاح
    توصيل ترانزيستور NPN بمقاومة (100 آوم) وفانوس بمصدرين للجهد ، المصدر الأول (1,5 فولت) يتم توصيله بمجرى القاعدة - المشع (بالاتجاه أمامي أي وصلة موجب الجهد بوصلة المقاومة التي قبل القاعدة) ، ثم يتم توصيل مصدر الجهد الثاني (10 فولت) في دارة المجمع (وصلات السالب لمصدري الجهد توصل ببعض) ، ويتم توصيل الفانوس بين المجمع وبين مصدر الجهد الثاني .

    انظر صورة الترانزستور كمفتاح
    في هذه الحالة يضيء الفانوس . وإذا تغيرت قطبية الجهد الأول وهو في مجرى القاعدة - المشع (أي تبدلت وصلات الجهد الأول - الموجب بالسالب) فسيطفئ الفانوس . ولن يعمل ترانزيستور من نوع NPN بالاتجاه المعاكس .
    ويعمل (أي يوصّل) ترانزيستورNPN إذا كانت قطبية القاعدة والمجمع إيجابية بالنسبة للمشع .
    أما ترانزيستور PNP فهو يعمل إذا كانت قطبية القاعدة والمجمع سلبية بالنسبة للمشع .



    التكبير
    وأما عملية التكبير في الترانزيستور فهي تتم خلال توجيه تيار المجمع ، ولكي يوجه ترانزيستور ثنائي القطبية فمن الضروري أن يكون تيار كهربائي في القاعدة بالإضافة لجهد بين القاعدة والمشع (جهد الهويس) . ويوجه هذا الجهد سريان الشحنات من المشع إلى المجمع (باستثناء ضئيل جدا) .
    أختبار "عامل تكبير التيار" في الترانزيستور
    تجربة : الترانزيستور كمكبر
    توصيل ترانزيستور بسيط من نوع :
    (BCX 40أو BC 140 أو BC141)
    بمصدر جهد مستمر ومتغير(أي مصدرين للجهد ، أنظر الشكل الترانزيستور كمكبر) ، وتم توصيل مقاومتان : واحدة بكيلو آوم والثانية معيّر مقاومة للقاعدة ، ومقياسان للأمبير : واحد في القاعدة ، والأمبير متر الثاني للمجمع ، كما يظهر في الشكل . وتتعيّر تجزئة الجهد بالمعيّر حتى تصل قيمة التيار إلى الصفر .
    ثم يتم تعيير المقاومة المتغيرة حتى تصل قيمة تيار القاعدة 0,5 ميلي أمبير (أي نصف ميلي أمبير)
    وعند قياس تيار المجمع في كلتى الحالتين فستجد أنه في الحالة الأولى لا يمر به تيار قط، حيث لا يمر التيار في المجمع دون التيار في القاعدة ، وفي الحالة الثانية ترتفع قيمة تيار المجمع بارتفاع قيمة التيار في القاعدة . وقد أدت قيمة 0,5 أمبير في القاعدة إلى ارتفاع قيمة تيار المجمع إلى 50 ميلي أمبير أي مائة ضعف .




    اشكال الترانزستور
    بعض اشكال الترانزستور في الصورة المرفقة



    ملخص لما سبق:
    وظيفة الترانزيستور : يستعمل الترانزيستور كعنصر كهربائي فعال وذلك كمكبر أو مفتاح وهناك نوعان منه :
    الأول وهو أكثر أستعمالا - ترانزيستور ثنائي القطبية (bipolar) ، حيث يسري تيار الحمل خلال عدة مناطق به .
    والنوع الثاني هو أحادي القطبية (unipolar) ، والذي يسري به التيار خلال منطقة واحدة فقط كترانزيستور FET مثلا ، أي ترانزيستور تأثير المجال . ويتأثر فيه مجالا كهربائيا عن طريق قناة نصف موصلة للتيار .
    ويتكون ثنائي القطبية من ثلاثة طبقات تحد قريبا على بعضها البعض للمواد النصف ناقلة حيث إذا مر تيار في أحد هذه الطبقات فيأثر على الطبقة الأخرى .
    وهناك ما يسمى بتقنية الترانزيستورات أو منطق لترانزيستور - ترانزيستور (TTL) التي تستعمل في "تقنية الرقميات" (DIGITAL) في الحاسب مثلا ، وهي تسلسل من الترانزيستورات تعمل كمفاتيح منطقية رقمية أو لتخزين المعلومات الرقمية .
    دارلنتون - ترانزيستور
    وهو ترانزيستور مزدوج .مضاعف . أو دارلنتون ، أو مكبر دارلنتون ، ترانزيستوران من موع نصف موصلة وثنائي القطبـية ، تكون طريقة التوصيل فيهم مجمعية ، أي دارة مجمع _ . وبدلا من دارلنتون يمكن ربط ترانزيستوران من موع نصف موصلة وثنائي القطبـية فتكون قاعدة الثاني مرتبطة بمشع الأول .
    ملحوظه هامه جدا :
    Transistors .. FET
    يجب على الدارس أن يكون على علم بالأمور التالية :
    • البنية الداخلية وآلية العمل structure & operation
    • منحنيات الخواص لوصلتي القاعدة – باعث ، والقاعدة – مجمع .
    • أنواع هذه الترانزستورات والرمز الهندسي .
    • خطي الحمل الساكن والديناميكي DC/AC Load Line .
    • دارات الانحياز Biasing Circuits .
    • دارات التكبير : وسنقوم بالتركيز عليها بشكل أساسي .

    لم أجد أجمل من التصنيف ذكره توماس فلويد في أحد كتبه لعائلة ترانزستورات FET ألا وهو .


    وبالبلدى جدا
    الترانزيستور مركب الالكتروني لديه 3 مخارج كهربائية تسمى القاعدة B (base), باعث C (collecteur), مستقبل E (émetteur).

    صورة لترونزيستور BC 547 مكبرة 3 مرات


    التمثيل الكهربائي لترونزيستور في التراكيب الالكترونية:


    مبادئ التغشيل:
    اذا قمنا بربط منبع التوتر بين المربطين C&E الترونزيستور لا يسمح بمرور التيار. (fig. 1).
    اذا اردنا تمرير تيار بين المربطين C et E, علينا استعمال منبع توتر ومقاومة مناسبة.(fig. 2).
    إذا كان هناك تيار IB بين B et E فــإن الترونزيستور يسمح بمرور تيار مقداره IC = ß . IB حيت ß تساوي تقريبا 100



    التمثيل الالكتروني4،5و6 هو لرسوم 1،2و3 على التوالي :











    وهذا من الانواع المهمه جدا فى الترانزستورات
    استغفر الله العظيم واتوب اليه
    الرجاء الانتباه جيدا لان هذا النوع من الترانزستورات يستخدم فى اغلب مكونات الكمبيوتر مثل الشاشات الطابعات الماذر بورد الخ فيجب فهمه للاهميه ويجب قراءته اكثر من مره
    طبعا لاتنى ذكر الله وان تدعى بالدعاء الذى ذكرته فى المشاركه وهو دعاء الفهم والحفظ

    MOSFET
    Metal Oxide Semiconductor Field Effect Transistor
    ترانزستور التأثير المجالى والمصنوع من أشباه الموصلات والأكسيد والمعدن

    مقدمة :
    تعتبر أشباه الموصلات النقية (مثل الجرمانيوم والسليكون) موادا ليست جيدة التوصيل للكهرباء كما أنها ليست رديئة التوصيل للكهرباء . وتتوزع الإلكترونات فى أشباه الموصلات حول أنويتها فى مدارات ولكن تتميز أشباه الموصلات النقية بوجود 4 إلكترونات فقط فى المدار الأخير مما يجعلها مستقرة . أى أنها لا تنقل الكهرباء إلا بعد أن يتم تحرير إلكترون من الأربعة عن طريق الحرارة أو عن طريق إضافة شوائب . كما أنها تتحول لعوازل عندما نجبرها على إستقبال إلكترونات أخرى فى مدارها الأخير (بإضافة شوائب ايضا).

    البلورة السالبة N :
    بإضافة شوائب من مادة يحتوى المدار الأخير للإلكترونات حول ذراتها على 5 إلكترونات مثل الفسفور أو الزرنيخ إلى المادة شبه الموصلة تتكون البلورة السالبة N وهى موصلة حيث يزيد فيها عدد الإلكترونات (السالبة) الحرة .

    البلورة الموجبة P :
    بإضافة شوائب من مادة يحتوى المدار الأخير للإلكترونات حول ذراتها على 3 إلكترونات مثل البورون والألومينيوم والجاليوم إلى المادة شبه الموصلة تتكون البلورة الموجبة P حيث ينقصها إكتساب إلكترونات للوصول لحالة الإتزان (يعنى وجود فجوات Holes).

    الوصلة الثنائية :
    عند توصيل بللورة من نوع P مع بلورة من نوع N كما بالشكل المرفق تنجذب بعض الألكترونات الحرة من البللورة N إلى الفجوات فى البلورة P وتتكون منطقة وسطية فارغة من حاملات التيار (بعد أن أنجذب كل ألكترون فى هذه المنطقة مع فجوة ولم يعد حرا) وتسمى هذه المنطقة بالمنطقة الميتة (أو المنزوحة) Depletion Area ونتيجة لهذه الظاهرة ووجود نوعين مختلفين من حاملات الشحنة على جانبى المنطقة المنزوحة يتكون جهد على هذه المنطقة يعرف بالجهد الحاجز Barrier Voltage .
    والوصلة الثنائية هى فى الحقيقة الثنائى المعروف بالدايود .



    الإنحياز الأمامى :
    الشكل المرفق التالى يبين الإنحياز الأمامى للثنائى حيث يوصل الطرف الموجب للبطارية بالبلورة P والطرف السالب بالبللورة N وبهذه الطريقة نستطيع أن نقلل من الجهد الحاجز وندفع الإلكترونات للمرور عبر المنطقة المنزوحة لتغلق الدارة ويمر التيار فيها.


    الإنحياز الخلفى (العكسى) :
    الشكل المرفق التالى يبين الإنحياز العكسى للثنائى حيث يوصل الطرف الموجب للبطارية بالبلورة N والطرف السالب بالبللورة P وبهذه الطريقة نستطيع أن نزيد من الجهد الحاجز وندفع الإلكترونات للإنجذاب للطرف الموجب للبطارية والفجوات للإنجذاب للطرف السالب للبطارية مما يزيد من الجهد الحاجز والمنطقة المنزوحة ويوقف مرور التيار فى الدارة.


    ترانزستور التأثير المجالى والمصنوع من أشباه الموصلات والأكسيد والمعدن :

    كل هذه المقدمة كانت لوضع الأساس الذى سنستند عليه فى عمل الترانزستور المجالى MOSFET

    >> وهو كما بالشكل التالى يتركب من :

    1- طبقة سفلية Substrate وهى إما من النوع N (كما بيمين الشكل) أو من النوع P (كما بيسار الشكل)
    2- منطقتين من بلورتين من نفس النوع (بعكس الطبقة السفلية N <==> P ) ويمثلان طرفين من أطراف الترانزستور وهما (المصرف Drain والمنبع Source).
    3- طبقة من الأوكسيد (ثانى أكسيد السليكون SIO2) وهى مادة غير موصلة للتيار الكهربى (عازلة).
    4- طبقة من المعدن وتمثل الطرف الثالث للترانزستور وهو البوابة Gate

    >> ونجد أيضا من الشكل أن هذا الترانزستور له نوعان هما ال P-Cahnnel وال N-Channel بحسب أختيار نوع الطبقة السفلية والبلورتين الجانبيتين (المصرف والمنبع).

    >> ومن النقاط الأربع السابقة نكون قد فهمنا الجزء MOS (شبه موصل - أكسيد- معدن) من أسم هذا الترانزستور .



    فكرة عمل الـMOSFET :

    فى هذا النوع من الترانزستورات يتم التحكم بتيار الخرج عن طريق جهد (المجال الكهربى) الدخل .. فكيف ذلك ؟
    أنظر الشكل التالى (حيث تم توصيل المصرف بالطرف الموجب لبطارية والمنبع بالطرف السالب لها)
    1- فى حالة عدم وضع جهد على البوابة Gate فإنه لن يمر أى تيار بين المنبع والمصرف (الشكل الأيسر)
    2- فى حالة وضع جهد موجب على البوابة (فى الشكل الأيمن) - لاحظ أن الترانزستور من نوع القناة N - فإن الإلكترونات الحرة الموجودة فى بلورتى المنبع والمصرف ستنجذب للمجال الكهربى الموجب المتكون عند البوابة مكونة قناة لمرور التيار بين المنبع والمصرف.
    ويتغير حجم هذه القناة تبعا لقوة المجال الكهربى عند البوابة وبالتالى تتغير قيمة التيار المار بين المنبع والمصرف.



    3- ى حالة وضع جهد سالب على البوابة (فى الشكل الأيمن) - لاحظ أن الترانزستور من نوع القناة P- فإن الفجوات الموجودة فى بلورتى المنبع والمصرف ستنجذب للمجال الكهربى السالب المتكون عند البوابة مكونة قناة لمرور التيار بين المنبع والمصرف.
    ويتغير حجم هذه القناة تبعا لقوة المجال الكهربى عند البوابة وبالتالى تتغير قيمة التيار المار بين المنبع والمصرف.



    لاحظ أنه لوجود مادة الأوكسيد (العازلة) بين البوابة وبقية الترانزستور فإن التيار لا يمر بينهما . وفقط يتم التحكم بالتيار المار بين المنبع والمصرف عن طريق الجهد (المجال الكهربى) الموجود على البوابة.

    الـMOSFET المتمم (CMOS) :

    مصطلح الCMOS هو أختصار للجملة Complementary Metal Oxide Semiconductor Field Effect Transistor
    وهو عبارة عن دارة تجمع بين ترانزستورين من نوعى N-Channel ,P-Channel
    ويكون عمله كالآتى :
    1- عندما يكون مستوى الدخل منخفضا على البوابة (LOW) يعمل الترانزستور P-MOS FET (أى الترانزستور ذو القناة P) على تمرير التيار من مصدره لمصرفه . ولا يعمل الترانزستور الآخر.
    2- عندما يكون مستوى الدخل مرتفعاعلى البوابة (High) يعمل الترانزستور N-MOS FET (أى الترانزستور ذو القناة N) من مصرفه لمصدره . ولا يعمل الترانزستور الآخر.

    أى أنه فى دارة الCMOS يعمل الN-MOS و الPMOS بصورة عكسية (أحدهما يمرر والآخر لا).
    ويستفاد من هذه الحالة عند التعامل مع تيارت عالية (قدرات عالية) فيخفف ذلك من تسخين كلا من الترانزستورين حيث يعمل كلا منهما نصف الوقت بينما يريح الأخر مع الحفاظ على حالات الخرج وذلك بإدخال نبضة ساعة على البوابة .

     





    خاتمة :

    تعتبر الترانزستورات من نوع MOSFET خليفة الترانزستورات BJT حيث تدخل فى معظم الدارات الحديثة وخصوصا فى بناء الدارات المتكاملة والدارات الرقمية خاصة لما تتميز به من سرعة فى الأداء خصوصا عند إستخدامها كمفاتيح.

    ملحوظه :-
    الترانزستورات موسفت و خصوصاً القناة n كثيرة الاستخدام في دارات التغذية العاملة في نمط التقطيع سواء كانت بشكل فردي أي بشكل ترانزستور مستقل أو كترانزستور مبني ضمن دارة متكاملة مثل عائلة ال STR
    في التلفزيونات و المونيتورات و غيرها من وحدات التغذية ...



    صوره للترانزستور MosFet












    ثالثا:-
    المقاومة
    تستعمل المقاومة للتحكم بالتيار والجهد. ويرمز لها بالشكل التالي:
    المقاومة العالية تسمح بسريان القليل من التيار فالزجاج و البلاستيك والهواء مثلا مقاومتها عالية والتيار لا يسري فيها بينما المعادن مثل الذهب والفضة والنحاس مقاومتها منخفضة فهي تسمح بسريان التيار بسهولة. إذاً فالموصل الجيد تكون مقاومته صغيرة والعكس صحيح. ولذلك إذا نظرت إلى السلك الكهربائي تجده مكوناً من جزء معدني يسمح بسريان التيار وهذا الجزء يكون مغطى بمادة مثل البلاستيك تكون مقاومتها عالية فلا يسري فيها التيار. يتم قياس المقاومة بوحدة تسمى الأوم (OHM).ولكن كيف نحدد قيمة المقاومة بمجرد النظر إليها؟ حسناً تم التعارف على استخدام الألوان لتحديد قيمة المقاومة. دقق في الشكل التالي لتعرف طريقة حساب المقاومة فالصورة تغني عن الشرح.
    هل فهمت الطريقة؟ إذاً حاول أن تجيب عن هذا السؤال:
    سؤال: لديك مقاومة ألوانها من اليسار إلى اليمين كالتالي: بني ، أسود ، أصفر ، فضي فهل يمكن أن تحدد القيمة بالأوم ؟ الإجابة: 100000 أوم بدقة 10 % أي بين 90000 و 110000 أوم إذا كنت حصلت على هذه الإجابة مبروك فأنت قد فهمت الطريقة.



    أحيانا نبحث عن طريقة للتحكم او الحد من تدفق تيار معين من مصدر طاقه .. كالبطارية مثلا ..السلك الكهربائي الموصل كأنبوب ماء كبيرة .. والتيار الكهربائي هو الماء داخلها .. وأنت لا تريد استخدام هذه الكميه من الماء .. ولهذا نستعين اما بصنبور ماء او أنبوب اصغر حجم او أي طريقة للحد من كمية الماء المتدفقة ..المقاومة .. تفعل نفس الشيء للتيار الكهربائي .. فهي تقاوم تدفق التيار المار في الدائرة .. فهي كا موصل غير جيد لتيار .. وتقاس المقاومة بوحدة تسمي الاوم .. Ohm وتمثل بحرف إغريقي capital omegaهناك طريق كثيرة لصنع المقاومة .. منها من تقتصر على لف سلك كهربائي مصنوع من ماده ليست جيد التوصيل ..لكن اشهر الطرق وأكثرها انتشارا هي المصنوعة من بودره كربونية والتي تكون عبارة عن اسطوانة ذات لون بني يوجد عليها ألوان تعبر عن قيمة هذه المقاومة .. هذا الجدول للمقاومات ذات خمسة ألوانإذا كانت للمقاومة أربعة ألوان فقط .. يمكنك استخدام نفس الطريقة مع تجاهل الخانة الثالثة الموجودة في الجدول ..















    من أهم وأكثر القطع الإليكترونية شيوعا واستخداما ، وتستخدم للتحكم في فرق الجهد (الفولت) ، وشدة التيار (الأمبير) ، و تقاس المقاومة بوحدة الأوم Ohm ، وترمز بالرمز R .تتميز هذه المقاومات بثبات قيمتها ، وتختلف في استخدامها على حسب قدرتها في تمرير التيار الكهربائي فهناك مقاومات ذات أحجام كبيرة تستخدم في التيارات الكبيرة ، وأخرى صغيرة للتيارات الصغيرة .
    1 Ω 1 Ohm
    1 K Ω 1000 Ohms = 1 K Ohm
    1 M Ω 1000000 Ohms = 1 M Ohm

    وتختلف نوعيتها على حسب كيفية صنعها ، والمواد المركبة منها ، وأهم أنواع المقاومات هي:1- المقاومة الثابتة .2- المقاومة المتغيرة .3- المقاومة الضوئية .4- المقاومة الحرارية .
    أولا : المقاومة الثابتة Resistor) R) :تتميز هذه المقاومات بثبات قيمتها وتختلف في استخدامها على حسب قدرتها في تمرير التيار الكهربائي فهناك مقاومات ذات أحجام كبيرة تستخدم في التيارات الكبيرة وأخرى صغيرة للتيارات الصغيرة .
    مقاومة مغطاة بألمنيومAluminum Housed

    مقاومة(وصلة) صفريةJumper (Zero Ohm)


    مقاومة كربونيةCarbon Comp

    مقاومة ذات أوم منخفضLow Ohm


    مقاومة سيراميكيةCeramic Encased

    مقاومة شبكيةNetwork


    مقاومة فلميةFilm

    مقاومة فلمية ذات جهد عاليPower Film


    مقاومة غطائية

    مقاومة خاصة


    مقاومة مصهريةFusible

    مقاومة سطحيةSurface Mount


    مقاومة ذات جهد عاليHigh Voltage

    مقاومة حساسة للحرارةTemp. Sensitive


    مقاومة ذات أوم عاليHigh Ohm

    مقاومة سلكيةWire wound


    Fig. 1.1a: Some low-power resistors Fig. 1.1b: High-power resistors and rheostats

    ثانيا: المقاومة المتغيرة (Potentiometer or Variable Resistor VR) : هي مقاومة يمكن تغيير قيمتها ، حيث تتراوح قيمتها بين الصفر وأقصى قيمة لها .فمثلا : عندما تقول أن قيمة المقاومة 10KΩ ، يعني أن قيمة المقاومة تتراوح بين الصفر أوم وتزداد بالتدريج يدويا حتى تصل قيمتها العظمى 10KΩ (0-10KΩ) ، ويمكن تثبيتها على قيمة معينة . ويمكن مشاهدة المقاومة المتغيرة في كافة الأجهزة الصوتية ، فعندما نريد رفع صوت الجهاز "الراديو" أو نخفضه فإننا نغير في قيمة المقاومة المتغيرة ، فعندما تصل قيمة المقاومة أقصاها فإن الصوت ينخفض إلى أقل شدة والعكس عند رفع الصوت . هناك عدة أنواع من المقاومات المتغيرة نذكر منها:
    المقاومة المتغيرة الدورانية
    المقاومة المتغيرة الخطية
    المقاومة المتغيرة الدائرية المستخدمة في الألواح الاليكترونية

    قراءة قيمة المقاومة : ميزت المقاومة بأطواق ملونة لمعرفة قيمتها .ولإخراج قيمة المقاومة أنظر إلى الطوق الذهبي أو الفضي "وهو الطوق الذي يحدد نسبة التفاوت أو الخطأ في المقاومة " ، واجعل الطوق الذهبي أو الفضي على يمينك وأبدا القراءة من اليسار إلى اليمين" .هناك بعض المقاومات ليس لها طوق ذهبي أو فضي فبدأ القراءة من الطوق الأقرب لأي طرف من السلك " .

    مثلاً : مقاومة لونها بني اسود برتقالي :أبدأ من اليسار إلى اليمين ، أنظر للطوق الأول وحدد لونه وأكتب رقمه على حسب الجدول الموضوع ، اللون بني ويساوي 1 ، ثم أنظر للطوق الثاني وحدد لونه وأكتب رقمه على حسب الجدول الموضوع ، اللون بني ويساوي صفر ، ثم أنظر للطوق الثالث والأخير وحدد لونه وأكتب رقمه على حسب الجدول الموضوع ، اللون برتقالي ويساوي 3 ، غير العدد في الطوق الأخير إلى أرقام مثلاً 3 يساوي 3 أصفار ، فتصبح قيمة المقاومة 10000ohms وعند تقريبها تصبح 10Kohm عادة الترميز بخمسة أحزمة لونية يستخدم في المقاومات ذات الدقة ±1% و ±2% . النموذج الأكثر توفراً هو ±5% يأتي عادة بأربعة أحزمة لونية . ملاحظة: المصانع لا تضع قيمة المقاومة كالقيمة الفعلية بالضبط ، لكن هناك نسبة خطأ أو تفاوت في الخطأ Tolerance . لذلك وضعت المصانع الطوق الأخير "الذهبي أو الفضي" لمعرفة دقة المقاومة ، وهي ببساطة تقاس على حسب لون الطوق ، فاللون الذهبي يعني أنه هناك نسبة خطأ قدره 5% والفضي 10% و20% للمقاومة من غير طوق أخير .
    مثال: احسب قيمة المقاومة بني اسود برتقالي ذهبي مع نسبة خطأها ؟ المقاومة تكون نسبة خطأها 5% وقيمتها مابين : 950 ohm إلى 1050 ohm. وإذا المقاومة كانت ذات طوق فضي تكون نسبة خطأها 10% وقيمتها مابين: 900 ohm إلى 1100 ohm. وإذا المقاومة كانت بدون طوق تكون نسبة خطأها 20% وقيمتها مابين: 800 ohm إلى 1200 ohm.



    أنواع المقاومات :
    1. المقاومات الثابتة ( كربونية – سلكية) : وهي المقاومة التي لها قيمة ثابتة لا تتغير ، وتكون هذه القيمة مكتوبة عليها بشكل مباشر (أرقام) أو غير مباشر (ألوان) .
    2. المقاومات الكربونية : وتكون المادة الناقلة فيها مصنوعة من الكربون ، ويكون لها قيم أومية كبيرة ولكن استطاعتا صغيرة .
    3. المقاومات السلكية : وتكون المادة الناقلة فيها سلك يكون ملفوف على جسم المقاومة عدد معين من اللفات حسب قيمة المقاومة ويحب أن يكون هناك مسافة بين كل لغة ، ويكون لها قيم أومية صغيرة نوعا ما ، ولكن الاستطاعة تكون كبيرة .
    4. المقاومات المتغيرة : تتغير قيمة هذه المقاومة ميكانيكيا بواسطة وصلة متحركة (منزلقة) أو ضوئياُ (ضوئية) أو حراريا (حرارية) .
    5. المقاومة الضوئية (LDR) :
    وهي تقوم على تحويل الضوء إلى مقاومة ..تصنع هذه المقاومات من سلفيد الكاديوم (CDS) تنخفض قيمتها الأومية عند ازدياد شدة الإضاءة ، وتزداد قيمتها عند انخفاض الضوء ..تصل قيمتها الأعظمية في الظلام إلى (2M ohm) .. وفي الضوء الشديد الناصع تصل قيمتها إلى (100 ohm) ..
    6. الثارمستور(Thermistor) : وهو عنصر إلكتروني يحول الحرارة إلى مقاومة تتغير قيمتها طبقاً لدرجة الحرارة المحيطة ..مقاومة هذا العنصر تنقص بازدياد درجة الحرارة ..تحدد القراءات التالية التجريبية مقاومة العنصر عند درجات الحرارة :- في الماء المتجمد (°C0) تكون المقاومة عالية (12K ohm)..- في درجة حرارة الغرفة (°25C) تكون المقاومة (5K ohm)..- في الماء المغلي (°100C) تصبح المقاومة (400 ohm)..
    7. المقاومة الحرارية الموجبة (PTC) : تزداد قيمتها الأومية عند أرتفع درجة الحرارة .8. المقاومة الحرارية الموجبة (NTC) : تنقص قيمتها الأومية عند أرتفع درجة الحرارة .

    9. مقاومة الكمون المتغير (VDR) الفايرستور :
    وهو عنصر يغير قيمته طبقاً للجهد المطبق على طرفيه حيث أنه تنقص قيمة هذه المقاومة كلما ازداد فرق الكمون المطبق على طرفيها ، كما أن القطبية غير مهمة بالنسبة إلى هذا العنصر ..
    استخدام المقاومة VDR في حماية عناصر الدارات الكهربائية ..
    الشكل السابق يبين المنحني المميز للفايرستور في الاتجاهين .. نلاحظ من الشكل : أنه عند عتبة معينة للجهد فإن التيار يزداد بشكل كبير ، وقبل ذلك يكون الجهد مستقراً وثابتاً ..


    9. مقاومة الكمون المتغير (VDR) الفايرستور : وهو عنصر يغير قيمته طبقاً للجهد المطبق على طرفيه حيث أنه تنقص قيمة هذه المقاومة كلما ازداد فرق الكمون المطبق على طرفيها ، كما أن القطبية غير مهمة بالنسبة إلى هذا العنصر .. استخدام المقاومة VDR في حماية عناصر الدارات الكهربائية ..
    الشكل السابق يبين المنحني المميز للفايرستور في الاتجاهين .. نلاحظ من الشكل : أنه عند عتبة معينة للجهد فإن التيار يزداد بشكل كبير ، وقبل ذلك يكون الجهد مستقراً وثابتاً ..
    الأشكال المختلفة للعلامات المطبوعة للفايرستور الرمز الإلكتروني
    الشكل السابق يبين توصيل الفايرستور مع الحمل من أجل الحد من مستوى التيار المتناوب ..
    الشكل التالي يبين توصيل الفايرستور مع منظومة تحكم كاملة (لاحظ الفايرستور في كل جزء منها) ..

    يبين الشكل السابق بعض تطبيقات الفايرستور
    المقاومة الضوئية (Photoresistor) :تصنع المقاومة الضوئية عادة من مادة كبريتيد الكادميوم (Cadmium Sulfide) أو CdS ، و تكون المقاومة الكهربائية للمقاومة الضوئية في الظلام عالية جدا قد تصل إلى أكثر من 2 ميجا أوم ولكن عندما تتعرض للنور تنخفض مقاومتها إلى بضع مئات من الأوم.وتعتبر المقاومة الضوئية حساسة جداً للنور وسهلة الإسخدام .
    الترانزستور الضوئي (Phototransistor) :جميع أنواع الترانزستورات حساسة للضوء وقد صمم هذا النوع ليستغل هذه الخاصية . الترانزستور العادي يكون له ثلاثة أطراف بينما الترانزستور الضوئي قد لايحتوي على طرف القاعدة ولذلك يحتوي على طرفين فقط.
    الخلية الشمسية((Solar Cellتصنع الخلايا الشمسية بعدة أشكال وأحجام و يعرف عنها أنها تستخدم لإنتاج الطاقة الكهربائية من نور الشمس. ولكنها تستخدم أيضا كمجسات للضوء المرئي. حيث يمكن استخدامها لالتقاط الموجات الضوئية المضمنة للصوت

    الحمد لله الذى لايحمد على مكروه سواه
    مقتبس

  2. #2
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2

    افتراضي

    اريد تعطونى مشاكل وحلول ups الله يخليكم
    إذا لم تجد ما تبحث عنه .. اضغط هنا وابحث من جديد
    http://www.tkne.net/ar/html/

  3. #3
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    6

    افتراضي

    مجهود ممتاز لكن الصور لم تظهر وجزاكمالله خيرا

  4. #4
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي

    اريد تعطوني نبذه عن الثايرستر
    اولا عن تركيبه
    ثانيا عن إستخداماته
    إذا لم تجد ما تبحث عنه .. اضغط هنا وابحث من جديد
    http://www.tkne.net/search.htm

  5. #5
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2

    افتراضي

    معلومات قيمه من إنسان قيم
    زادك الله من علمه وفضله
    إذا لم تجد ما تبحث عنه .. اضغط هنا وابحث من جديد
    http://www.tkne.net/search.htm

  6. #6
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    2

    افتراضي

    تركيب الملفات : يتركب الملف من سلك معزول ملفوف على إطار من مادة عازلة former وممكن أن تكون على عدة أشكال منها:
    1- على شكل أسطوانة أو مكعب أو متوازي مستطيلات .
    2- على شكل قلب الإطار مجوفاً وفارغاً ، وممكن أن يكون قلب الإطار مشغولاً بشرائح حديدية أو مسحوق حديد أو مادة الفيرريت ferrite .
    3- ممكن أن يغلف الملف بغلاف من الحديد وذلك عند الرغبة في ألا يتأثر الملف بالمجالات المغناطيسية الخارجية وقد يغلف بغلاف من البلاستيك لحمايته ، وقد يترك بدون تغليف .



    مرور تيار في سلك:
    عندما يمر تيار في سلك ينشأ حول هذا السلك مجال مغناطيسي ، يتزايد هذا المجال بتزايد التيار المار في السلك .

    مرور تيار في ملف:
    يلف السلك بطريقة معينة ليعطى مجالاً مغناطيسياً في اتجاه معين محدد مسبقا من قبل المصمم .
    وتخضع اتجاهات التيار واللف والمجال المغناطيسي لقاعدة اليد اليمنى .


    قاعدة اليد اليمنى :
    إذا وضعت الملف في يدك اليمنى بحيث تلتف أصابعك حول الملف في نفس اتجاه مرور التيار فان أصبع الإبهام يشير إلى اتجاه المجال داخل الملف والى القطب الشمالي للمغناطيس المؤقت الذي يصنعها هذا الملف .



    الحث الذاتي :
    إذا كانت قيمة التيار المار في الملف تتغير زيادة أو نقصاً كما هو الحال مع التيار المتناوب ، فان قيمة المجال المغناطيسي الناشئ عن التيار تتغير أيضاً زيادة أو نقصاً ، وفي هذه الحالة يتولد على طرفي الملف جهد يعارض الزيادة والنقص في التيار المار في الملف ، وكلما زاد معدل تغير التيار كلما زادت قيمة هذا الجهد المعارض لحدوث التغيير ، وخاصية المعارضة هذه تسمى " الحث الذاتي " .
    ويسمى الجهد العارض لحدوث التغير : جهد مستحث أو جهد مستنتج أو جهد مولد بالحث الذاتي .
    وحدات قياس الحث الذاتي :
    يقاس الحث الذاتي لملف بوحدة (الهنري) أو (الميلي هنري) .
    1H = 1000mH = 106 µH


    ممانعة الملفات :
    ممانعة الملف = 2× ط × التردد × حث الملف . حيث : ط= 3.14
    يزداد الحث الذاتي لملف إذا :
    1- زادت مساحة مقطعة وقل طوله .
    2- زاد عدد لفاته .
    3- كان للملف قلب من مادة مغناطيسية كالحديد أو مسحوق الحديد أو من مادة الفيريت .
    والعكس صحيح .
    تزيد ممانعة الملف :
    1- بزيادة تردد الإشارة المارة بالملف .
    2- بزيادة حث الملف .
    3- بكليهما .
    For example, if f equals 684 kHz, while L=0.6 mH, coil reactance will be:







    أنواع الملفات Coils Types :

    أولاً: من حيث القلب :
    تصنف الملفات وفقاً للمادة التي تشغل الحيز داخل الإطار الداخلي للملف إلى :
    1- ملفات ذات قلب هوائي :
    وهى تلك الملفات التي يشغل الهواء ما بداخل إطارها الداخلي (ما بداخل قلبها ) والحث الذاتي لمثل هذه الملفات صغير .

    2- ملفات ذات قلب حديدي :
    إذا وضع داخل الملف قلب حديدي ، فان المجال المغناطيسي يتركز داخل وحول الملف ولا يشرد كثيراً خارجه ، وبالتالي يزيد من حث الملف . قد يصل حث مثل هذا النوع من الملفات إلى 10 هنري .

    ولكن يعيب على مثل هذا النوع من الملفات ، أن تيارات متولدة بالحث الذاتي داخل القلب الحديدي تسمى بالتيارات الإعصارية أو التيارات الدوامية ، تتحرك في اتجاهات عشوائية داخل هذا القلب مما يسبب ارتفاع درجة حرارة القلب المغناطيسي وفقد في الطاقة .ولذلك يقسم القلب الحديدي إلى شرائح معزولة عن بعضها البعض لتقاوم التيارات الإعصارية أو الدوامية .
    وتستخدم الملفات ذات القلب الحديدي في التنعيم في دوائر تقويم التيار المتناوب كما تستخدم في دوائر المصابيح الفلورسنتية .







    3- ملفات ذات قلب من مسحوق الحديد :
    وهي الملفات التي يوضع بداخل قلبها مسحوق من الحديد ، حيث يخلط مسحوق الحديد بمادة عازلة ويضغط ليعطي قلب مغناطيسي ذو مقاومة كهربية عالية ،وبالتالي تقليل التيارات الدوامية أو الإعصارية إلى حد كبير .

    4- ملفات ذات قلب من مادة الفيرريت :
    وهى تلك الملفات التي يوضع بداخل قلبها مادة الفيريت ، ومادة الفيريت مادة مغناطيسية مقاومتها الكهربية عالية جداً
    ،وبذلك نضمن عدم سريان التيارات الإعصارية داخلها .


    ثانيا: من حيث الترددات:
    1- ملفات التردد المنخفض : low Frequency Coils
    وهي الملفات التي تستخدم في الترددات الصوتية ، ومن المعروف أن الترددات الصوتية تتراوح من 20 هرتز
    إلى 20 كيلو هرتز . وملفات التردد المنخفض من الملفات ذات القلب الحديدي .
    2- ملفات التردد المتوسط :
    وهي الملفات التي تستخدم في الترددات المتوسطة ، والتردد المتوسط في أجهزة الراديو ذات التعديل السعوي A M يساوي 465 كيلو هرتز .
    وملفات التردد المتوسط من الملفات ذات القلب المصنوع من مسحوق الحديد أو مادة الفيرريت .

    3- ملفات التردد العالي : High Frequency Coils
    وهي الملفات التي تستخدم في الترددات العالية التي تزيد عن 2 ميجا هرتز ، مثل دوائر التنعيم في أجهزة الراديو .
    وملفات التردد العالي من الملفات ذات القلب الهوائي .
    في حالة التردد العالي تكون ممانعة الملفات كبيرة ، وفى حالة التردد المنخفض تكون ممانعة الملفات صغيرة وهذا يمكننا من فصل الترددات الصوتية عن الترددات العالية في الدوائر التي يقترن فيها التردد العالي مع التردد المنخفض .

    رموز الملفات :






    الملف في دوائر التيار المستمر :
    إذا سلط جهد مستمر على ملف ، فان التيار الذي سيمر بالملف لا يصل إلى قيمته العظمى منذ اللحظة الأولى وذلك بسبب تولد جهد مستنتج بالحث الذاتي يعارض مرور التيار في الملف .
    التيار يتزايد تدريجياً في الملف عند توصيلة بالتيار المستمر ، وإذا فصل الجهد المستمر عن الملف ، فان الجهد المستنتج بالحث الذاتي يعارض تناقص التيار في الملف ، لذا فان تيار الهبوط لا يصل إلى الصفر بمجرد فصل الجهد المستمر عن الملف . بل يستمر إلى حين .



    يتزايد التيار تدريجيا من الملف عند وصله مع التيار المستمر يتناقض التيار تدريجيا من الملف عند فصله من التيار المستمر
    الملفات في دوائر التيار المتناوب :
    بما أن التيار المتناوب يتغير باستمرار في قيمته واتجاهه ، لذلك فان الملفات يتولد فيها جهد مستنتج بالحث الذاتي يعارض الزيادة أو النقص أو تغيير الاتجاه عندما توصل تلك الملفات في دوائر التيار المتناوب .



    كلاكيت تانى مره
    الملفات Coils
    الـملـفـات : هي عبارة عن سلك أو موصل ملفوف علي قلب , وقد يكون هذا القلب هواء أو حديد أو مادة أخري .

    الفكرة التي بنيت عليها : حركة الإلكترونات داخل السلك( التيار الكهربي) تسبب مجال كهرومغناطيسي في المنطقة
    المحيطة بة .
    استخداماتة : ◄ الملف يمررالتيار المستمرDC ويمنع مرور التيار المترددAC حيث أن معاوقةالملف XL = 2∏fL
    ففي حالة التيار المستمر يكون التردد = صفر فتكون المعاوقة صغيرة جدا" فيمر التيار .
    وفي حالة التيار المتردد يكون التردد كبير جدا" فتكون المعاوقة كبيرة جدا" لمرور التيار كما في
    المعادلة السابقة .
    ◄ يمكن القول أن الملفات تختزن الطاقة المغناطيسية في المجال حولها مما يجعلها تقاوم التغيرات
    السريعة للتيار الكهربي المار فية وتسمي هذة الظاهرة بالحث الذاتي للملف .

    أنواع الملفات :
    1- ملفات التوليف Tuning Coils : وهو عبارة عن سلك من النحاس المعزول بالورنيش ذو مقاومة
    صغيرة وملفوف على اسطوانة من البكاليت أو مفرغ، ويستعمل في جهاز الراديو لالتقاط الإشارة
    المطلوبة ويستخدم أيضا في دائرة إختيار القنوات في جهاز التلفزيون.

    2- ملفات الهوائي Antenna Coils: وهو عبارة عن سلك ملفوف على قلب من الفيرايت(برادة الحديد)
    ويستخدم في صنع الهوائي الداخلي لجهاز الراديو أو في مرحلة الترددات المتوسطة .

    3- ملفات خانقة Choke Coils : وهو عبارة عن سلك ملفوف حول قلب من شرائح الحديد المعزول
    ويستخدم كخانق للترددات وتستخدم أيضا في دائرة Filter بعد عملية Rectification في دوائر
    تحويل الجهد المتغير الى جهد مستمر أو في دائرة مصباح الفلوريسنت

    توصيل الملفات في الدوائر الكهربية
    التوصيل علي التوالي : توصل الملفات علي التوالي كما بالشكل التالي :


    التوصيل علي التوازي : توصل الملفات علي التوازى كما بالشكل التالي :

    ملحوظة : 1- معاوقة الملف لمرورر التيار XL = 2∏FL حيث أن :
    تردد التيار المار : F
    الحث الذاتي للملف : L
    2- يقاس الحد الذاتي للملف بوحدة الهنري Henry


    خامسا:-
    المحولات Transformers

    ◄ المحولات : هي نوع خاص من الملفات يتكون من 3 أجزاء رئيسية :
    1- القلب Core : قد يكون عبارة عن مسحوق الحديد أو شرائح حديدية معزولة أو الهواء
    2- الملف الابتدائي Primary : ويمثل دخل المحول
    3- الملف الثانوي Secondry : ويمثل خرج المحول
    ◄ الملف الأبتدائي والملف الثانوي عبارة عن سلكين ملفوفين علي القلب Core ومعزولين عن بعضهما , كما في الشكل التالي :-

    ملحوظة :
    1- دخل المحول يكون دائما تيار مترددAC حيث تبني فكرة عملة علي الحث الكهرومغناطيسي
    2- المحول لا يمرر التيار المستمر DC ,
    3- يمكن أن يحتوي المحول على أكثر من ملف ابتدائي أو أكثر من ملف ثانوي
    4- يمكن أن تحتوي بعض الملفات الثانوية على نقط تفرع وذلك للحصول على قيم متعددة في خرج المحول أي أنة يكون للملف الثانوي
    أكثر من طرف فإذا أخذت الطرف الأول مع الأرضي يعطي 7 فولت , وإذا أخذت الطرف الثاني مع الأرضي يعطي 10 فولت ....
    نظرية العمل :
    1- عند مرور التيار المتردد في الملف الابتدائي يؤدي ذلك الي تكون مجال ( فيض ). مغناطيسي متغير
    2- يقطع الفيض المغناطيسي المتكون لفات الملف الثانوي فينشأ جهد كهربي بالحث يسبب مرور التيار الكهربي إلي الحمل .
    نسبة التحويل Turns Ratio :
    هي النسبة بين عدد لفات الملف الابتدائي إلي عدد لفات الملف الثانوي , ومن خلالها يمكن معرفة جهد الخرج إذا علم جهد الدخل من العلاقة التالية حيث V1 , N1 جهد ولفات الملف الابتدائي (الدخل) , V2, N2 جهد ولفات الملف الثانوي (الخرج) .


    تصنيف المحولات تبعا لـ Turns Ratio :
    1- محول عزل : وفية تكون نسبة الملفات 1 : 1 أي ينتقل جهد وتيار الملف الابتدائي إلي الملف الثانوي دون تغيير .
    2- محول رافع Step-up : وفية يكون عدد ملفات الملف الثانوي > عدد لفات الملف الابتدائي
    وبالتالي يكون الجهد الناتج عند الملف الثانوي أكبر من الجهد عند الملف الابتدائي .
    مثال :
    3- محول خافض Step-Down : وفية يكون عدد ملفات الملف الثانوي < عدد لفات الملف الابتدائي
    وبالتالي يكون الجهد الناتج عند الملف الثانوي أقل من الجهد عند الملف الابتدائي .
    مثال :
    ملحوظة هامة : المحول لة القدرة علي تحويل مستوي الجهد والتيار الي مستوي اعلي أو اقل
    فإذا رفع المحول جهد الإشارة فإنة يخفض التيار , وإذا خفضّ جهد الإشارة فإنة يرفع قيمة التيار
    بحيث أن القدرة Power الناتجة لا تزيد عن القدرة الداخلة للمحول .

    بعض انواع المحولات
    تتوفر المحولات بأشكال وأحجام عديدة بحسب الاستخدام فمنها الضخم جدا ومنها الصغير جدا ومن أهم انواعها محولات القدرة ، ومحولات الصوت
    هذه بعض أشكال المحولات التي قد تشاهدها
    محول قدرة


    محول قابس


    محول ذو جهد متغير


    محول صوتي


    محول مع دي سي


    محول لوحات اليكترونية


    كلاكيت ثالث مره
    تستخدم المحولات لرفع أو خفض الجهد أو التيار في الدوائر الكهربائية.
    و تعتمد المحولات على مايسمى بخاصية الحث التبادلي ( Mutual Inductance)

    مكونات المحول
    يتكون المحول من الأجزاء الرئيسية التالية:
    القلب وهو عبارة عن قطعة من الحديد
    الملف الرئيسي: ويمثل مدخل المحول
    الملف الثانوي: ويمثل مخرج المحول
    والملفان الرئيسي والثانوي عبارة عن سلكين ملفوفين على القلب ولا يلامسان بعضهما البعض.




    كلاكيت ثانى مره
    تستخدم المحولات لرفع أو خفض الجهد أو التيار في الدوائر الكهربائية. و تعتمد المحولات على مايسمى بخاصية الحث التبادلي (Mutual Inductance) في عملها ولذلك سنعطي شرحا للحث التبادلي قبل أن نعطي تفاصيل المحول لأنه لايمكن فهم عمل المحول بدون الاستيعاب الكامل للحث التبادلي

    الحث التبادلي (Mutual Inductance)
    شرحنا سابقاً في قسم الأساسيات بأن الملف (inductor) هو أداة تقوم بمقاومة التغير في التيار بغض النظر عن اتجاه هذا التيار. وعرفنا الحث الذاتي للملف بأنه قدرة الملف على إيجاد جهد فيه ليقاوم أي تغيير في التيار الساري فيه.



    كما أنه عندما يمر تيار متردد (ِAC) في الملف فإنه سينتج مجال مغناطيسي حول هذا الملف. فإذا ارتفع التيار ازدادت مسافة المجال المغناطيسي حول الملف وإذا قل التيار قلت المسافة حول الملف.
    عندما نضع ملفاً آخر داخل هذا المجال المغناطيسي الذي يزداد وينقص فإن هذا المجال المغناطيسي سوف يولد تيارا في الملف الثاني وهذه الخاصية تسمى بالحث التبادلي (Mutual Inductance)
    لاحظ أن التيار المتردد الذي يصل إلى بيوتنا هو ذو تردد يبلغ 50 أو 60 هيرتز. معنى ذلك أن هذا التيار عندما يمر في ملف فإنه يرتفع ويقل 50 أو 60 مرة في الثانية. وبالتالي فإن المجال المغناطيسي في الملف سيزداد وينقص 50 أو 60 مرة في الثانية فهو إذا مجال مغناطيسي متغير.

    ولإيضاح هذه الخاصية تخيل الملفين التاليين كما هو موضح بالصورة


    لو مررنا تياراً ثابتا (DC) في الملف الأيسر فسينتج مجالا مغناطيسيا في الملف الأيمن ولكن هذا المجال المغناطيسي مجال ثابت غير متغير لانه ناتج عن تيار ثابت. ولذلك لن ينتج عن ذلك أي جهد في الملف الأيمن.


    الآن لو فتحنا المفتاح لايقاف التيار فإن المجال المغناطيسي سيتغير في الملف الأيمن وسينتج عن ذلك جهد يسمى بالجهد المستحث (induced voltage) مما يتسبب في سريان تيار في الملف الأيمن. وكما ذكرنا سابقا فإن الملف يقاوم أي تغيير ولذلك فإن اتجاه هذا التيار سوف يكون بطريقة بحيث يحاول ابقاء المجال المغناطيسي كما هو بدون تغيير.


    والآن ماذا سيحدث لو أننا أغلقنا المفتاح مرة أخرى بعد أن يتوقف التيار ؟ سيزداد التيار في الملف الأيسر طبعا وسيحاول الملف الأيمن ابقاء المجال المغناطيسي كما هو ولذلك سيتولد فيه تيار معاكس ينتج عنه ايجاد مجال مغناطيسي معاكس وذلك لمقاومة الزيادة في المجال المغناطيسي.
    حقيقة أن أي تغيير في التيار في الملف الأيسر يؤثر في التيار والجهد في الملف الأيمن هي في الواقع مايسمى بالحث التبادلي (Mutual Inductance)
    إذا يمكن أن نعرف الحث التبادلي بأنه الخاصية الكهربائية التي تمكن التيار الساري في سلك أو ملف من ايجاد تيار في سلك أو ملف آخر قريب منه.
    وهذه الخاصية هي التي يعتمد عليها المحول في عمله

    مكونات المحول



    يتكون المحول من الأجزاء الرئيسية التالية:
    القلب وهو عبارة عن قطعة من الحديد
    الملف الرئيسي: ويمثل مدخل المحول
    الملف الثانوي: ويمثل مخرج المحول
    والملفان الرئيسي والثانوي عبارة عن سلكين ملفوفين على القلب ولا يلامسان بعضهما البعض.
    كيف يعمل المحول
    يعمل المحول فقط مع التيارات المترددة (AC) وليس التيارات الثابتة (DC). فعندما يدخل التيار المتردد عبر الملف الرئيسي ينتج عنه مجال مغناطيسي يكون مركزاً في القلب. هذا المجال المغناطيسي المتغير يقطع لفات الملف الثانوي ويتولد عن ذلك تيار يسري فيه.
    ولكن كيف نحدد الجهد والتيار الصادرين من المحول ؟
    الجهود والتيارات الداخلة والخارجة من المحول تعتمد على عدد لفات الملفين الرئيسي والثانوي. وهي تخضع للقوانين التالية:
    علاقة الجهود بعدد اللفات تخضع لهذا القانون:


    أما علاقة التيار بعدد اللفات فتخضع لهذا القانون


    فإذا كان عدد لفات الملف الثانوي اكبر من عدد لفات الملف الرئيسي فإن الجهد الخارج من المحول سوف يكون أكبر من الجهد الداخل ، بينما التيار الخارج يكون أصغر من التيار الداخل. في هذه الحالة يستخدم المحول لتكبير الجهد
    أما إذا كان عدد لفات الملف الثانوي أقل من عدد لفات الملف الرئيسي فإن الجهد الخارج من المحول سوف يكون أقل من الجهد الداخل ، بينما التيار الخارج يكون أكبر من التيار الداخل. في هذه الحالة يستخدم المحول لخفض الجهد
    مثال:
    محول 220-12 فولت عدد لفات ملفه الرئيسي هي 310 لفة فما هي عدد لفات ملفه الثانوي ؟
    الإجابة:
    عندما نقول أن المحول 220 – 12 فولت فذلك يعني أن:
    الجهد الرئيسي = 220 فولت
    الجهد الثانوي = 12 فولت

    عندما نطبق القانون التالي




    المحول والدوائر الإليكترونية
    ذكرنا سابقا أن المحول يعمل فقط مع الجهود و التيارات المتردده (AC) بينما معظم الدوائر الإليكترونية تعمل مع الجهود الثابتة (DC). المحول إذا لا يصلح للاستعمال المباشر لتغذية الدوائر الإليكترونية حيث يجب تحويل الجهد الثانوي الصادر من المحول إلى جهد ثابت (DC)
    كيفية تحويل الجهد موضحة بالتفصيل في قسم مصدر التغذية

    أنواع المحولات
    تتوفر المحولات بأشكال وأحجام عديدة بحسب الاستخدام فمنها الضخم جدا ومنها الصغير جدا ومن أهم انواعها محولات القدرة ، ومحولات الصوت
    هذه بعض أشكال المحولات التي قد تشاهدها




    محول ذو جهد متغير محول قابس محول قدرة




    محول لوحات اليكترونية محول مع دي سي محول صوتي
















    سادسا
    ماهو المرحل (الريلاى)
    المرحل الكهروميانيكي هو ببساطة عبارة عن مفتاح ميكانيكي يمكن التحكم به كهربائياً وهذه بعض أشكاله





    كيف يعمل المرحل
    لفهم طريقة عمل المرحل انظر إلى هذا الشكل



    لو افترضنا أن هناك ذراعاً معدنيا مستقر في وضعه الطبيعي على محور وافترضنا أن هذا الذراع يمكنه التحرك بحرية على هذا المحور فماذا سيحدث عندما نقرب مغناطيساً إلى هذا الذراع كما هو موضح هنا؟

    لاشك أن الذراع سيترك وضعه الطبيعي و سيتحرك إلى الأسفل باتجاه المغناطيس مما يجعل طرفه الآخر يلامس النقطة الحمراء وبذلك يكون هناك اتصال بين النقطة الحمراء والذراع.
    هذه ببساطة هي طريقة عمل المرحل.

    أجزاء المرحل
    المرحل إذا يتكون من جزئين رئيسيين وهما:

    الملف اللولبي و مثلناه سابقاً بالمغناطيس. ولكن بدلاً من المغناطيس العادي فإن المرحل يستخدم المغناطيس الكهربائي وهو عبارة عن قطعة حديدية ملفوف حولها سلك. فعندما نمرر تياراً كهربائياً في السلك يتكون هناك مجالاً مغناطيسياً وتتحول القطعة الحديدية إلى مغناطيس.


    المفتاح ومثلناه سابقا بالذراع في وضعيه الطبيعي: غير ملامس (فهو مطفأ) وملامس (فهو موصل).
    فعندما يمر تيار ثابت في الملف ويبدأ المغناطيس الكهربائي بالعمل ينجذب الذراع المعدني إلى الأسفل وتكتمل الدائرة فيبدأ التيار في السريان إلى الدائرة.
    وعندما نفصل التيار الثابت عن الملف يتلاشى المجال المغناطيسي ويرجع الذراع إلى وضعه الطبيعي مما يقطع الدائرة فلا يصل التيار للدائرة.

    أنواع المرحلات
    هناك أنواع مختلفة من المرحلات تصنف بعدد الأذرعة وعدد نقاط التلامس في هذه الأذرعة. فعدد الأذرعة يحدد عدد ما يسمى بالأقطاب وعدد نقاط التلامس يحدد ما يسمى بالتحويلات
    وهذه أهم هذه الأنواع:

    المرحل ذو القطب الواحد والتحويلة الواحدة (SPST)
    في هذا المرحل يكون هناك ذراع واحدة (أي قطب واحد) وتكون لهذا الذراع نقطة واحدة للتلامس.


    المرحل ذو القطب الواحد والتحويلتين (SPDT)
    في هذا المرحل تكون هناك ذراع واحدة (قطب واحد) ولها نقطتين للتلامس تكون مرتبة بحيث عندما يتحرك الذراع تقوم إحدى النقاط بالتوصيل بينما تكون النقطة الأخرى في وضع الفصل.



    المرحل ذو القطبين والتحويلة الواحدة (DPST)
    في هذا المرحل يوجد هناك ذراعان تتحركان بنفس الوقت و لكل ذراع نقطة تلامس واحدة.



    المرحل ذو القطبين وتحويلتين (DPDT)
    في هذا المرحل يكون هناك ذراعان تتحركان بنفس الوقت ولكن لكل ذراع نقطتي تلامس.


    حماية الدوائر المغذية عند استخدام المرحلات
    هناك ظاهرة مهمة وهي أنه عندما ينقطع التيار الساري في الملف فإن المجال المغناطيسي المتلاشي ينتج جهداً عالياً في الملف. هذا الإرتفاع في الجهد قد ينتج عنه عطب في الدائرة المغذية للملف. إذا يجب علينا حملية الدائرة ولكن كيف؟

    باستخدام صمام ثنائي (دايود) موصل مع المرحل كما هو موضح هنا يمكننا حماية الدائرة حيث أنه في الحالة العادية فإن التيار الذاهب إلى الملف لن يمر في الصمام الثنائي حيث يسمح الصمام بمرور التيار فيه باتجاه واحد فقط. في حالة فصل التيار عن الملف وتكون الجهد المرتفع فإن هذه الطاقة سوف تمر في الصمام الثنائي وتتبدد كحرارة وبذلك نكون قد وفرنا الحماية للدائرة للملف.



    اشكال المرحلات

    4 Contacts Power Relay
    28 VDC
    240 VAC/5A
    Socket is available

    1 Contacts Power Relay
    28VDC
    250VAC/80A

    3 Contacts Power Relay
    24VDC
    220VAC/10A
    Socket is available

    3 Contacts Power Relay
    28VDC
    220VAC/30A


    1Contacts RELAY FINDER 24V 10A


    2Contacts RELAY FINDER 24V 8A

    2Contacts RELAY FINDER 12V 8A

    1Contacts RELAY FINDER 12V 10A

    1Contacts RELAY FINDER 12V 16A

    1Contacts RELAY FINDER 24V 16A

    1Contacts RELAY FINDER 220V 10A

    2Contacts RELAY FINDER 220V 8A

    Socket RELAY FINDER SOCKET 5P


    Socket RELAY FINDER SOCKET8P

    SONGLE RELAY
    2Contacts 5A 250VAC / 30VDC

    SONGLE RELAY
    1Contacts 10A 250VAC / 30VDC

    SONGLE RELAY
    1Contacts 30A 250VAC / 30VDC

    MILLIONSPOT RELAY 6V / 10A

    MILLIONSPOT RELAY 9V / 10A
    MILLIONSPOT RELAY 12V / 10A
    MILLIONSPOT RELAY 24V / 10A

    كلاكيت تانى مره
    ألمُرحِّل




    جهد الملف DC 12V
    عدد ألتلامسات 1
    إستطاعة التلامس 30VDC 1.0A
    125VAC 0.5A
    80VDC 0.3A

    خصائص مرحل
    OMRON G5V-1







    المُرحل أو الريلاي عباره عن مفتاح كهروميكانيكي يستعمل للتواصل بين دارتين كهربائيتين مختلفتين الجهد والتيار لتتحكم الأولى بالثانيه.
    المرحل يتكون من ملف بداخله قطعه حديديه , حين مرور التيار الكهربائي به يصبح مغناطيسا , فيجذب ذراعا متحركا قريبا منه محدثا الإحتكاك اللازم لغلق الدائره الثانيه وسير التيار بها .
    إذا دائرة التحكم هي دائرة الملف: والجهد التي تعمل به يختلف من مُرحل إلى آخر فهناك من 5 فولت وسته وتسعه و 12 الخ .
    لذلك عندما نختار مُرحِلا لوضعه في دائره نختار جهد الملف الذي يناسبنا .
    والأهم من ذلك معرفة الجهد ونوع وقيمة التيار الذي نريد أن نتحكم به كذلك لإختار المرحل المناسب لكلا الدائرتين.
    على غلاف المرحل تأتي كل هذه المعلومات مطبوعة , أو يبحث عنها في صفحة المواصفات التابعه لمصنعها . ففي أول الصفحه هذه وضعت مواصفات أحدها .
    لاحظ مواصفات دائرة الإلتماس فهي أعلى ما يمكن تحمله المُرحل
    فأقصى ما يمكن أن يتحمله من التيار المتردد هو بجهد 125 فولت ولكن بشرط أن لا يتعدى التيار الكهربائي النصف أمبير.
    ويمكن أن يتحمل جهدين مختلفين من التيار المباشر . ولكل جهد حد معين من التيار الكهربائي لا يجب تخطيه.





    c (comon)
    NO(normly open)
    NC(Normaly Closed)
    Drive Voltage
    Number of Contacts
    Contact Capacity مشترك
    عادة مفتوح
    عاده مغلق
    جهد دائرة الملف
    عدد التلامسات
    قدرة دائرة التلامس


    أنواع المرحلات



    ذراع واحد ونقطة إلتماس واحده SPST


    ذراع واحد ونقطتين إلتماس SPDT


    ذراعين ونقطتين تلامس DPST


    ذراعين ولكل ذراع نقطتين تلامس DPDT


    كل دوائر الملف يجب وضع صمام ثنائي لحمايتها من التيار المنعكس من الملف


    أمثله
















    سابعا
    المذبذبات
    المذبذبات مهمة في كثير من المعدات الإليكترونية فمثلاً أجهزة البث الإذاعي تستخدم المذبذبات لإيجاد موجات مناسبة للبث وأجهزة الراديو تستخدم المذبذبات لاستقبال الموجات والإستماع إلى المحطات المتنوعة.
    عندما يوصل مكثف وملف سواء بالتسلسل أو بالتوازي فإن الدائرة الإليكترونية الناتجة تسمى بالدائرة التذبذبية أو المذبذب. تسمى بالدائرة التذبذبية لأنه في هذا النوع من الدوائر يوجد نوعان من الطاقة. الأولى هي تلك الطاقة المخزنة في المكثف والثانية هي الطاقة المخزنة في الملف. وعندما نربط مكثف مع ملف سواء بالتسلسل أو بالتوازي سيكون هناك تبادل مستمر ذهابا و إيابا لهاتين الطاقتين بين المكثف والملف.

    لتوضيح ذلك انظر إلى هذه الدائرة.
    لو أنك أخذت المكثف و شحنته باستخدام بطارية ثم وضعته في هذه الدائرة كما هو موضح فماذا سيحدث ؟

    1- سيبدأ المكثف بتفريغ شحنته عبر الملف. حيث تتحرك التيار من اللوح الأعلى للمكثف. عند مرور هذا التيار في الملف يبدأ الملف باصدار مجال مغناطيسي.
    2- عندما تفرغ الشحنة الموجودة في المكثف يبدأ المجال المغناطيسي حول الملف تدريجياً بالتلاشي وهذا يتسبب في إيجاد مايسمى بالجهد المستحث (هذا من خواص الملف). الجهد المستحث هذا يدفع التيار إلى الإستمرار بالسريان باتجاه اللوح السفلي للمكثف.
    3- سيبدأ التيار بشحن المكثف ولكن بالإتجاه المعاكس. وعندما يتلاشى مجال الملف المغناطيسي تماماً يكون المكثف قد شحن.
    4- يبدأ المكثف مرة أخرى بتفريغ شحنته عبر الملف ولكن يكون اتجاه التيار معاكساً لما كان عليه في الخطوة رقم 1 بتفريغ شحنته عبر الملف كما هو موضح بالشكل. هذا التيار يتسبب في اصدار مجال مغناطيسي حول الملف مرة أخرى.
    5- عندما تفرغ الشحنة الموجودة في المكثف يبدأ المجال المغناطيسي حول الملف تدريجياً بالتلاشي وهذا يدفع التيار إلى الإستمرار بالسريان باتجاه اللوح العلوي للمكثف
    6- يبدأ التيار بشحن المكثف. وعندما يتلاشى مجال الملف المغناطيسي تماماً يكون المكثف قد شحن وعاد الوضع كما كان عليه في الخطوة رقم 1.
    يستمر هذا التبادل أو التردد إلى تستهلك الطاقة الموجودة في الدائرة بسبب مقاومة السلك كما هو موضح بالشكل التالي

    عدد المرات التي يحدث فيها هذا التبادل او التردد في كل ثانية يسمى ذبذبة الرنين. ذبذبة الرنين هذه تحددها سعة المكثف و الملف ويمكن حسابها بهذا القانون:


    حيث :
    ط = 3.1416
    ذ = قيمة الحث الذاتي للملف بالهنري
    س = سعة المكثف بالفاراد


    مثال:
    ماهي ذبذبة الرنين لهذه الدائرة حيث سعة المكثف = 300 بيكوفاراد و قيمة الحث الذاتي للملف = 2 ميللي هنري.

    المكثفات Capacitors

    ◄ المكثفات : هي عناصر تختزن الشحنات الكهربية أو الإليكترونات بداخلها .
    ◄ فكرة عملها :◄ يتكون المكثف من لوحين موصلين بينهما مادة عازلة تسمي Dielectric , وتوجد أنواع كثيرة من المواد العازلة
    مثل الورق و الهواء والفراغ والبلاستك والسيراميك والميكا أو مادة كميائية .

    ◄يسمي المكثف تبعا للمادة العازلة ..... فمثلا إذا كان العازل سيراميك يسمى مكثف سيراميكي وإذا كان العازل مادة
    كميائية يسمي مكثف كميائي .... وهكذا . والشكل التالي يوضح تكون الشحنات الكهربية علي سطحي المكثف وهذة
    الخاصية غير موجودة في المقاومات أو الملفات .

    ◄رموز المكثفات :

    رمز المكثف في الدائرة أشكال عملية للمكثفات
    ◄سعة المكثف : تعرف سعة المكثف بأنها قدرة المكثف علي تخزين الإليكترونات , وتقاس بوحدة الفاراد Farad
    سعة المكثف = الشحنة المخزنة في المكثف \ فرق الجهد بين لوحي المكثف

    C = Q / V
    ونلاحظ أن : سعة المكثف تعتمد علي :
    1- مساحة سطح الألواح A : بزيادة سطح الألواح يزداد استيعاب المكثف للشحنات Q فتزداد السعة والعكس صحيح.
    2- المسافة بين اللوحين d : بزيادة المسافة بين اللوحين تقل سعة المكثف والعكس صحيح .
    3- طبيعة المادة العازلة € : تتغير السعة بتغير المادة العازلة , وحيث € هو معامل الوسط ويختلف من مادة لأخري.


    ◄ شحن المكثف : يتم شحن المكثف بتوصيلة مباشرة ببطارية ولتكن قيمتها 9 فولت فيتم الشحن في الحال , ولتقليل زمن الشحن
    نضع مقاومة مناسبة بين المكثف والبطارية

    ◄ تفريغ المكثف : تتسرب الشحنات الموجودة علي سطح المكثف تدريجيا خلال المادة العازلة بين الألواح حتي تتساوي الشحنات علي
    اللوحين وعند هذة اللحظة يكون المكثف قد فرغ شحنته .
    يمكن تفريغ شحنة المكثف بسرعة بتوصيل طرفية معا , ويمكن تقليل زمن التفريغ بتوصيل مقاومة بينهما .


    ◄ توصيل المكثفات في الدائرة : 1- توصيل علي التوالي: ونستخدم هذة الطريقة للحصول علي سعة كلية صغيرة (بعكس المقاومات)



    توصيل المكثفات علي التوازي : وتستخدم للحصول علي سعة كلية كبيرة تساوي مجموع المكثفات( بعكس المقاومات).


    ◄ تطبيقات المكثف في الدوائر الكهربية :
    1- يستخدم المكثف المتغيرعلي التوازي مع ملف في عملية التوليف Tuning في جهاز الراديو وغالبا يكون مكثف هوائي


    2- يستخدم المكثف في دائرة Power Supply لتحويل التيار المتردد إلي تيار مستمر حيث يقوم بعمل تنعيم
    Smoothing للإشارة القادمة من مرحلة التوحيد Rectifire .
    3- يستخدم كمكثف ربط Coupling أو مكثف تسريب bypass كما بالشكل التالي


    4- يستخدم مع المقاومات لعمل دوائر تفاضل وتكامل وسنتحدث عتها بالتفصيل في وقت لاحق .
    5- يستخدم في دوائر الكامير حيث يخزن شحنات كهربائية عالية وعندما يفرغ بسرعة يعطي الضوء الشديد الذي تراه

    ◄ ملاحظات : 1- معظم المكثفات تكون لها سعة صغيرة جدا تقدر بالبيكوفاراد أو المايكروفاراد .
    2- لإختيار المكثف في دائرة معينة يجب أن نحدد عنصرين هامين 1- السعة 2- الفولت
    3- يمرر المكثف التيار المتردد ويمنع مرور التيار المستمر وهذة الخاصية من أهم وظائف إستخدام المكثف حيث
    XL = 1 / 2∏fC , ففي التيار المستمر يكون التردد = صفر فتكون المعاوقة أكبر ما يمكن ( مالانهاية ) .
    4- عند استبدال مكثف محروق في دائرة يجب أن نختار قيمة الفولت أعلي قليلا من القيمة السابقة.
    5- نراعي القطبية بالنسبة للمكثف الإليكتروليتي( الكميائي) كما بالشكل التالي :


    المكثف






    مكثف بدون قطبيه

    مكثف بدون قطبيه


    متغير

    مركلج


    قطبي حساس على الحراره

    مكثف قطبي حساس على الجهد

    .
    مُمرر

    مكثف إستاتور مجزئ


    قطبي إلكتروليكي

    إليكتروليكي


    إليكتروليكي

    إليكتروليكي مزدوج


    بداخله مقاومه متتاليه

    مكثف فرقي


    ذا هيكل موصول على السالب

    مع مدخل للتيار


    متغير مزدوج الهياكل

    مكثف مع خصائص الطبقه الخارجيه



    لنأخذ كباية المياه فارغة كمثال فهناك الكبيره والصغيره , والتي تسع ربع أو نصف أو لتر من المياه , وهذا يعتمد على كُبر الكبايه , مدى طولها وقطرها . وسعة الكبايه نقيسها بالتر.
    المكثف بدوره عباره عن لوحتين موصلتين للكهرباء يفصل بينهما عازل ( ماده عازله للكهرباء , كالهواء مثلا ) سعة المكثف ورمزها “C “ تقاس بأل فراديو ورمزه “f” , وهذه السعه تختلف بإختلاف حجم اللوحتين , سُمك اللوحتين , نوع مادة اللوحتين , ونوع العازل الذي يفصل بينهما .
    مثلا إذا إستبدل الهواء كعازل بلوحه من مادة الميكا فسترتفع السعه إلى خمسة مرات تقريبا.
    يجب علينا أن نتعلم التفرقه بين السعه وكمية الكهرباء المخزنه في المكثف وهي أمر آخر . فسنرجع إلى مثل كباية المياه , فمن الممكن أن تكون سعتها 2 لتر مثلا ممتلئه , وبنفس الوقت كمية المياه الموجوده فيها لا تتعدى النصف لتر .
    فكمية الكهرباء التي يخزنها المكثف تعتمد على عاملين : الأول عباره عن الجهد المطبق , والثاني هو السعه بحد ذاتها .كمية الكهرباء هذه تسمى الشحنه ورمزها “Q” ومقياسها الكولومب . والمعادله هي أن Q=C*V
    لنرى كيف تتم عملية تخزين الكهرباء في المكثف .






    بمجرد وصل البطاريه على المكثف فستشحن طبقاته سلبيا من جهه وإيجابيا من جهة أخرى . فقط بهذه
    السهوله . الآن إذا نزعنا البطاريه , ووصلناه مباشرة على لمبه, فسيظيئها حتى تنتهي الشحنه .






    كلمة حتى تنتهي الشحنه تشير الى وقت , الوقت الذي يتطلبه المكثف لكي يشحن بشكل كامل أو يفرغ
    بشكل كامل هو من أهم خصائصه .
    تذكر أننا قلنا بأن المقاومه عباره عن سكر وظيفته الحد من تدفق الكهرباء , والآن نقول أن المكثف
    عباره عن خزان للكهرباء , لنصل هذا السكر على الخزان ونجعل الكهرباء تتدفق , وندرس الوقت






    المعادله تقول وقت الشحنه ( تفريغها أو تعبأتها) ورمزها (T) بالثواني يساوي المقاومه ضرب السعه
    T=R*C المقاومه بألميغاأوم والسعه بألميكروفراديو.
    إذا في صورتنا أعلاه عندنا توقيتان الأول عباره عن ثانيه واحده
    والثاني عباره عن ثمانية ثواني .
    ملاحضه : المكثفات رغم صغرها ممكن أن تكون شحنتها كبيره . أي تفريغ سريع لهذه الشحنه في الجسم
    يحدث ضرر , تجنب ملامستهم إلا بعد التأكد بأنه فارغ تماما.


    إذا صديقي العزيز, المكثف ليس أكثر من من خزان , يمكن تعبئته بشحنه كهربائيه , وتساوي الجهد ضرب السعه وتقاس بالكولومب , ولكي لا نمر مرار الكرام على هذا الموضوع تعال لنعرف ما هو الكولومب , الله جل جلاله , خلق الماده من ذرات بداخلها ثلاثة أجسام كروية الشكل من بينها الإلكترون , الذي يحمل بطبيعته شحنه كهربائيه سالبه لا تفارقه .
    فعندما نقول , أننا نشحن المكثف , يعني أننا نزيد على ذرات الطبقه أو اللوحه السالبه إلكترونات , بالظبط كما تعبئ وعاءا ما بالكلل , فعندما يصبح لدينا سته ضرب عشره على ثمانية عشر الكترون , أي الرقم سته وإلى جانبه ثمانية عشر صفرا . 000 ,6,000,000,000,000,000 من الإلكترونات , فالشحنه الموجوده في كل هذه الإلكترونات تساوي كولومب واحد .
    نحن نعلم أن تحرك الإلكترونات في سلك ما , هو ما نسميه بالتيار , ونقيسه بالأمبير , الذي هو عباره عن مرور كولومب واحد بالثانيه .


    الأمبير والكولومب والفراديو عباره عن وحدات كبيره جدا لإستعمالها في عالم الإلكترونيات , لذلك جزأت
    لوحدات أقل لنسهل على أنفسنا التعامل معها , في قياس التيار نستعمل غالبا الملي أمبير الذي هو عباره
    عن جزء من ألف أي 1/1000 أمبير , كذلك الأمر بالنسبه للمكثفات وسعتها فهناك الميكروفراد وهو
    واحد على مليون والنانوفراد واحد على الف مليون والبيكوفراد وهو واحد على مليون مليون تبدو الأمور
    وللمرة الأولى معقده جدا, لكنه بسيطه ومجرد مقاييس لوحدات , يمكنك إستعمال مساعدنا لإجراء
    التحويلات بين هذه الوحدات.










    ترتيبات المكثفات
    المكثفات كالمقاومات , إذا وجدت في دائرة ما بالتوازي تجمع سعتها لاحظ على عكس المقاومات, وتكون هذه هي السعه
    المكافئه, خذ مثلا, لدي مكثفين الأول 50 ميكرو والثاني 25 ميكرو في ترتيب التوازي تجمع السعتين75 ميكرو يجب
    الإنتباه إذا كانت الوحدات مختلفه مثلا واحد بالميكرو والثاني في النانو فيحول أحدهما لتكون وحده متساويه قبل تطبيق
    القاعده .
    في الترتيب التسلسي هناك إختلاف كلي : تظرب سعة الأول بالثاني ثم تقسم على مجموع الأول مع الثاني .... وبطبيعة
    الحال أركز على وحده متساويه.
    السعه الإجماليه لمكثفين بألتسلسل مك1 مك2
    تكلمنا عن السعه والترتيبات بما هو أساسي وكافي ...... لكن كل حديثنا تركز على التار الثابت أو المباشر ( بطاريه) . ماذا
    يحدث لو كان التيار متردد ؟ كيف يتعامل المكثف مع التيار المتردد؟....
    مع التيار المباشر تستغرق عملية شحن المكثف لحظات بسيطه, وشرحت أعلاه معرفة هذا الوقت , بعد مرور هذه اللحظات
    يشحن المكثف فيتوقف التيار عن التسرب من هنا نقول أن المكثف لا يسمح بمرور التيار الثابت .
    أما التيار المتردد أو المتغير فهو يذهب بإتجاهين

    فلوحات المكثف تشحن إيجابا ثم سلبيا مجددا وهكذا , ويبقى التيار شغالا في الدائره , من هنا نقول أن المكثف يسمح بمرور
    التيار المتردد , وليس معناه أن التيار المتردد يخترق اللوحات كما يعتقد البعض.
    ملاحظه أخرى : عندما تتغير إحدى الطبقات من إيجابي إلى سلبي معنى ذلك أنها تشحن ثم تفرغ ...... جيد ..... المهم في
    الموضوع أن الوقت تحدده ذبذبة التيار.
    بما أن المكثف يسمح بمرور التيار المتردد...... هل يبدي مفاومة للتيار كالمقاومه التي نعرفها ؟ .... نعم بالتأكيد وتقاس بألأوم
    كذلك , وهي ما نسميه بالمقاومه السعويه.
    المقاومه السعويه
    في أي دائره فيها مكثف ويدخلها تيار متردد ... التيار يساوي الجهد على المقاومه السعويه.
    المقاومه السعويه ليست ثابته , كمقاومه عاديه قيمتها 40 أوم مثلا ندخلها على دائرة ما وانتهى الموضوع , قيمتها تتغير
    تلقائيا بتغير عاملين هما السعه بحد ذاتها وذبذبة التيار ..... عندما تكون الذبذبه أكثر... تكون المقاومه السعويه أقل والعكس
    صحيح ونفس الأمر للسعه . القاعده تقول .
    المقاومه السعويه تساوي واحد على 6.28 ضرب الذبذه ضرب السعه

    لنأخذ مثلا نرسخ به ما نقوله :
    لدي دائره يدخلها تيار متردد بجهد 110 فولت وذبذبته 60 هيرتس وبه مكثف سعته 80 ميكروفراد.... أريد معرفة المقاومه
    السعويه وكذلك التيار. .....
    جيد جدا القاعده أمامي .... أتأمل الوحدات أن السعه لدي بالميكروفراد بينما القاعده تقول أنه يجب أن يكون بالفراد فأشرع في
    تحويله مقسما 80 على مليون فلدي الآن 0.000080 فراد .
    6.28*60*0.000080= 0.030144
    1/0.030144=33.17
    نعم المقاومه السعويه تساوي ثلاثه وثلاثون فاصله سبعة عشر أوم.
    التيار يساوي الجهد على المقاومه السعويه أي 110/33.17 أي 3.31 أمبير .
    جميل جدا الآن سأضع برنامج يعتمد القاعده أعلاه مع بعض التعديلات ليمكنك إدخال السعه بالميكرو مباشرة .
    الذبذبه بالهيرتس السعه بالميكرو


    ما أريد قوله كذلك ....... عند وجود أكثر من مكثف في ترتب تسلسلي المقاومه السعويه الإجماليه تساوي المقاومه
    السعويه1 + المقاومه السعويه2 .......ألخ
    وبالتوازي مس1*مس2 على مس1 + مس2
    أي نفس طريقة المقاومات لذلك يمكنك إستعمال مساعدنا .... لإيجاد الإجماليه حتى أربع مقاومات متوازيه.
    حالات يمكن أن تصادفنا مع المكثفات
    تكلمنا عن المكثف مع التيار الثابت , كذلك ما يحدث مع التيار المتردد ...... طيب ماذا يحدث لو إلتقى هذان النوعان من التيار
    هع المكثف في دائرة ما ؟



    في هذه الحاله نقول أنه لدينا إشاره 2 فولت من التيار المتردد مع متوسط أربعه فولت .

























    كلاكيت ثالث مره


    المكثفات هي عناصر أخرى من العناصر الالكترونية وظيفتها الاساسيه هي التحكم في تدفق للشحنة الكهربائيه في الدائرة الالكترونية
    سمي بالمكثف لأنها يقوم بتكثيف والاحتفاظ بالشحنة داخلها كا بطارية صغيره
    يحتوي المكثف على سطحين موصلين مفصولين عن بعضهما بعازل .. ويتم توصيل أطراف المكثف مع السطحين ..


    مجرد وصل أطراف المكثف فان الشحنة الكهربائية تدفق وتتجمع على سطح اللوح .. الشحنات الموجبة على احد الألواح .. والسالبة على الأخر .. وذالك ان كلا الشحنتين تحاول عبور العازل الفاصل لتنجذب إلى الشحنة الأخرى ..
    ستبقى ألواح المكثف مشحونة حتى بعد فصل جهد البطارية عنه .. وهذا ما يتضح في هذا المثال .. الذي يمكن به استخدام المكثف كا بطارية لوقت قصير ..


    ويعتمد تيار شحن المكثف على قيمة المقاومة الموصلة اليه ..
    سعة المكثف تقاي بوحدة تسمى الفراد farads ..
    وبما ان يعتبر قيمة الفراد الواحد عاليه جدا لسعة مكثف .. فانع دائما تستخدم اجزاء من الفراد للتعبير عن سعة المكثف كا الميكروفراد µF .. او النانو فراد nF .. او البيكو فراد pF ..
    الاختصار Prefix المسمى القيمة بالفراد أو
    p pico بيكو 0.000000000001 10-12
    n nano نانو 0.000000001 10-9
    µ micro ميكرو 0.000001 10-6
    m milli ملي 0.001 10-3

    الوحدات
    1000 pico = 1 نانو فراد
    1000 nano = 1 ميكرو فراد
    1000 micro = 1 ملي فراد
    1000 milli = 1 فراد



    فحص المكثفات
    افحص المكثف في ورشتك
    السلام عليكم
    المكثف هو من القطع المهمة في الدوائر الإلكترونية
    فهو يعمل كفلتر
    و حاجب للكهرباء المستمرة
    و مخزن للكهرباء
    و هناك مكثفات ثابتة و هناك مكثفات متغيرة
    تقاس المكثفات بوحدة الفاراد
    تكوين المكثفات
    المكثفات مكونة من لوحين من مادة موصلة معزولين بمواد عازلة
    و هي تنقسم الى خمس انواع عوازل عرفت بها انواع المكثفات

    air capacitor هوائي
    paper capacitor ورق
    mica capacitor ميكا
    ceramica capacitor سيراميك
    vacume capacitor مفرغ







    دراسة على المكثفات
    ________________________________________
    ما هو المكثف؟؟؟؟
    من المعروف أن وحدة قياس الكميات الكهربائية أو الشحنات هي الكولون . المكثف هو عنصر قادر على الاحتفاظ بشحنة كهربائية . عن عدد الإلكترونات التي يمكن للمكثف أن يحتفظ بها تحت ضغط كهربائي ( جهد ) معين تسمى سعة المكثف . يمكن تشكيل مكثف بسيط من خلال صفحتين معدنيتين تفصل بينهما مادة غير ناقلة . الشكل التالي يبين رمز المكثف في دارة غاية في البساطة بحيث تقوم بطارية بشحن المكثف .
    عندما يكون القاطع في حالة فتح في الدارة فلا يكون المكثف في حالة شحن ، أما عندما يتم إغلاق القاطع فإن تياراً سيتدفق بسبب تطبيق الجهد الكهربائي ، تحدد المقاومة في الدارة قيمة هذا التيار المتدفق .

    في اللحظة التي يتم فيها إغلاق القاطع في الدارة فإن حقلاً كهربائياً سيدفع الإلكترونات من قطب البطارية السالب نحو الصفيحة العليا للمكثف وسيجذب الإلكترونات من الصفيحة السفلى للمكثف باتجاه القطب الموجب للبطارية .

    يجب الانتباه إلى أمرين هنا :
    الأمر الأول : مع استمرار تدفق التيار سيزداد مرور الإلكترونات عبر المكثف وهذا سيؤدي إلى تزايد قيمة الحقل الكهربائي الحاصل بين صفيحتي المكثف والذي سيعيق أكثر تدفق التيار ، سيتناقص الفرق بين قيمة جهد البطارية والجهد على طرفي المكثف شيئاً فشيئاً وسيستمر التيار المار في الدارة بالتناقص وعند تساوي جهدي البطارية والمكثف لن يكون هناك أي مرور للتيار .
    الأمر الثاني : بفرض أن المكثف قادر على تخزين شحنة قدرها 1 كولون عند جهد قدره 1 فولط فهذا يعني أن سعة المكثف هي 1 فاراد . وهي واحدة قياس كبيرة.

    عادة ما تكون المكثفات المستخدمة في وحدات التغذية من رتبة 4700µF أو 4700 جزء من مليون من الفاراد .
    دارات الاتصالات تستخدم مكثفات من رتبة 10PF أو 10/1000000 من مليون جزء من الفاراد .
    الوحدة µF هي ميكرو فاراد ( 1 من مليون فاراد ) و PF هي بيكو فاراد ( 1 من مليون مليون فاراد ) وهي الواحدات الأكثر شيوعاً في مجال قياس سعات المكثف .

    --------------------------------------------------------------------------------
    ثابت زمن مكثف :
    يتعلق الزمن اللازم لشحن مكثف بكل من سعة المكثف وقيمة المقاومة في دارة الشحن .
    يعطي ثابت الزمن لدارة مقاومة مكثف : T = R x C
    حيث T : الزمن بالثانية .
    R : المقاومة بالأوم .
    C : المكثف بالفاراد .
    الزمن في المعادلة السابقة هو الزمن اللازم للوصول إلى 63% من جهد منبع التغذية وهو أيضاً زمن التفريغ في حال قمنا بتفريغ المكثف . فبفرض كانت سعة المكثف في الدارة السابقة 4.7µFوقيمة المقاومة 1MΩ أي ( 1000000 أوم ) فإن الثابت الزمني سيكون :

    T = R x C = 1000000 x 0.0000047 = 4.7 sec

    إن هذه الخصائص تعتبر ميزة في دارات التوقيت غير الدقيقة .

    --------------------------------------------------------------------------------
    ربط المكثفات تسلسلياً و تفرعياً :
    تجمع قيم المكثفات المربوطة تفرعياً C1+C2+C3+... في حين تختزل القيمة الإجمالية للمكثفات المربوطة تسلسلياً وفق المعادلة :
    1 / (1/C1 + 1/C2 + 1/C3 + ...)
    لنأخذ المكثفات 10µF و 22µF و 47µF ميكرو فاراد ولنربطها تفرعياً فسنحصل على :

    10 + 22 + 47 = 79µF
    في حين سنحصل على :

    1 / (1/10 + 1/22 + 1/47 ) = 5.997 µF
    عند وصلها تسلسلياً .
    لاحظ أن القيمة المكافئة للمكثف في حالة الربط التسلسلي أقل من أصغر قيمة مكثف .

    معادلة مبسطة لحساب سعة المكثفات المربوطة تسلسلياً . ذكرنا أن معادلة حساب السعة الكلية للمكثفات المربوطة على التسلسل هي :
    1 / (1/C1 + 1/C2 +1/C3 + ...)
    وهي يمكن أن تكتب بالشكل :
    ( C1 x C2 ) / ( C1 + C2 )
    قم بتجريب ثلاث مكثفات على التسلسل . طبق المعادلة الأخيرة على أول مكثفين ثم نفذ الإجراء على القيمة المكافئة الناجمة عن المكثفين الأوليين مع المكثف الثالث وهكذا .

    كيف يمكن استخدام مجموعة من المكثفات معروفة القيمة على التسلسل للحصول على قيمة مكافئة محددة ؟
    استخدم المعادلة التالية للحصول على ذلك : ( C1 x C2 ) / ( C1 - C2 )
    كمثال : بفرض لديك مكثف محدد القيمة هو 220PF وتريد الحصول على سعة إجمالية قدرها 68PF إذن :

    ( 220 x 68 ) / ( 220 - 68) = 98.4 PF

    إذن استخدم مكثف سعته 100 PF .
    مرة أخرى جرب استخدام ثلاث مكثفات على التسلسل ( أو أكثر من ذلك ) طبق المعادلة على أول مكثفين ثم طبق النتيجة مع المكثف الثالث وهكذا .
    تذكر أن المكثفات ذات القيم المنخفضة ذات تسامح قده ±5% في حين أن المكثفات ذات القيم العالية تملك تسامحاً قدره ±10% لذلك لا تضيع كثيراً من الوقت في سبيل الحصول على مزيداً من الدقة في حسابات السعة .

    من باب التمرين جرب التعامل مع مكثف بسعة 18PF بتراوح قدره ±5% ومكثف بسعة 82PF بتراوح قدره ±10% مع استخدام النهايات الحدية لمجالي تسامحهما مع قيمهما الرسمية . عند التعامل مع مكثفات كيميائية فإن التسامح سيكون غالباً من مرتبة +80% / -20% وهي تحتاج إلى قطبية جهد مستمر .

    --------------------------------------------------------------------------------
    خاصية هامة جداً تتعلق بالمكثفات :
    المكثفات تمرر التيارات المتناوبة AC وتمنع مرور التيارات المستمرة DC . وهي خاصية ذات أهمية خاصة في الدارات الإلكترونية فهي تمكن من تمرير الإشارات المتناوبة AC أو الراديوية RF من مرحلة إلى أخرى في حين تمنع مرور المركبة المستمرة من المرحلة السابقة للدارة .









    الإجابة:
    قبل أن نطبق القانون لحساب ذبذبة الرنين يجب التأكد أن وحدة سعة المكثف هي الفاراد والملف بالهنري.
    س (سعة المكثف) = 300 * 10-12 فاراد
    ذ (معامل الحث الذاتي للملف) = 2 * 10-3 هنري




    = 205468 هيرتز

  7. #7
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2

    افتراضي

    جهد مشكووووووووووووووووووووووووووو
    ر
    ولكن الرسم لم يظهر
    إذا لم تجد ما تبحث عنه .. اضغط هنا وابحث من جديد
    http://www.tkne.net/ar/html/

  8. #8
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    2

    افتراضي

    مجهود رائع يا اخى الكريم
    جزاك الله كل خير

  9. #9
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي

    مشكور على الموضوع رووووعه
    بطلب منك طلب
    ابقى موضوع عن مكبر الترانزستور ذو تاثير المجال
    ضروري باقصى واقت ممكن

  10. #10
    مهندس
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    4

    افتراضي

    شكرا على الطرح المتميز

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •