قد يعمل هاتفكم المقبل بالشكل التالي: يفتح ليريكم شاشته وما عليها، ومن ثم يُطوى عندما تنتهون منه وتريدون وضعه جانباً، كما في هواتف التسعينات التقليدية التي كانت تشبه الأصداف البحرية.
ولكن السؤال الأهم هنا هو: هل نريد هذه الهواتف حقاً؟

آمال تقنية
تأمل شركات التقنية كـ«سامسونغ»، و«موتورولا»، و«هواوي»، ذلك. ولاحظ كثيرون منا في السنوات القليلة الأخيرة أن الهواتف الذكية التي نملكها أصبحت جيدة جداً، إلا أن التحسن الذي تشهده مع كل إصدار جديد طفيف جداً، ما جعلنا نتمسك بهواتفنا لفترات أطول قبل التجديد. وهذا الأمر يضر بالهدف الأسمى للشركات طبعاً.

أكثر...