التدريبيتم تدريب المعلمين أو الموظفين في مراكز التدريب ولكن عندما نتابع أثر هذا التدريب في المدارس أو المكاتب لانجد له أثر ، ولانجد له مردود داخل المؤسسة التعليمية ؟ فما الحل ؟ وأين الفجوة ؟

الإجابةعميلنا العزيز
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المشكلة أخي العزيز ليست في مراحل التدريب الظاهرية، ولكن في جوهر هذه المراحل، والسبب في ذلك أن الأبحاث الحديثة التي أجرتها مؤسسة جالوب العالمية، وأبحاث التمتين وحركة نقاط القوة أكدت أن تحليل الاحتياجات لسد الثغرات لا تؤدي إلى تميز المؤسسات. أدت استراتيجيات تحقيق الميزة التنافسية والتفرد، إلى التركيز على استكشاف التميز والتخطيط على أساس مواطن القوة، بدلاً من سد الثغرات. ينطبق هذا على سياسات الاستثمار البشري، وعلى تنمية قدرات الأفراد، مثلما ينطبق على خطط التغيير والتطوير المؤسسي.
والخلاصات التالية خلاصات تنحو إلى تحديد الاحتياجات التدريبية بتقوية القوي، بدلاً من معالجة الضعيف، والبناء على المميزات، بدلاً من سد الثغرات، فضلا عن خلاصة متميزة في قياس الاحتياجات التدريبية:

الآن، اكتشف مواطن قوتك
العدد: 352 - من سنة 2007 آب (أغسطس): انطلاقا من الاعتقاد السائد القائل بأن "الجيد هو عكس الرديء" و"النجاح هو عكس الفشل،" دأب الجنس البشري عبر التاريخ على تصحيح مسار الحضارة البشرية بالتركيز على دراسة الأخطاء وحالات الفشل فقط. لتتفوق في المجالات التي تختارها ولكي تشعر بالرضا عما تمارسه، عليك أن تكتشف نمطك الشخصي وسلوكك المتفرد، أو ما يميزك عن غيرك. وحتى تتمكن من تحديد وتحليل وتطبيق ثم "تمتين" مصادر تميزك ونقاط قوتك، عليك بتغيير بؤرة تركيزك من البحث عن مواطن الضعف إلى استكشاف نقاط القوة والتفاصيل المتعلقة بها.

ضع نقاط قوتك موضع التنفيذ: ست خطوات لتحقيق أداء مبهر
العدد: 348 - من سنة 2007 حزيران (يونيو): أنت لا تعيش وحدك في هذا العالم؛ فعندما تقرر استثمار نقاط قوتك ووضعها موضع التنفيذ لتكون عضوًا فعالاً في المجتمع، ستواجه - بلا ريب - أناسًا كثيرين يحاولون تثبيط عزيمتك، وآخرين غير مقتنعين بقدراتك وبما تمتلكه من نقاط قوة. ونصيحتنا المبدئية لك هي أن تفكر بطريقة عملية، فلا تلتفت لهؤلاء، حيث يمكنك بلوغ قمة الأداء، وتحقيق التميز المنشود لك ولمؤسستك إذا ركزت على نقاط قوتك وعملت على استثمارها، وهذا ما نسميه: "التمتين®."

مهارات التنفيذ: هل نحن مسيرون للنجاح؟
العدد: 350 - من سنة 2007 تموز (يوليو): الناس أجناس، والبشر أنواع: هذا مقدام وذاك محجام، بعضهم مبادر، وبعضهم مسوف؛ وفي حين ينجح بعضهم في الحكم على ذاته وتقييم قدراته، يخفق بعضهم الآخر في معرفة تلك القدرات بدقة أو تحديد أنماط العلاقة فيما بينها. هذا وقد وصف أطباء المخ والأعصاب القدرات سالفة الذكر بأنها في جوهرها وظائف دماغية أو مهارات معرفية تمركزت في مناطق معينة من المخ البشري وخاصة في فصه الأمامي، حيث تنمو تلك القدرات والمهارات وتتشكل وتتطور منذ ميلاد الإنسان حتى تبلغ مرحلة الاكتمال والرسوخ عند سن الرشد. ومن هنا يمكن فعلا القول أن: "من شب على شيء شاب عليه" وأن "الطبع يغلب التطبع." فنظرا لرسوخ مهارات التنفيذ وتثبيتها، لا يملك الإنسان استبدالها أو تغييرها، وكل ما يستطيعه هو تقويتها وتنميتها، أي: تمتينها® التمتين ، أو تقليل مستوى ضعفها أي: تحييدها وتثقيفها تدعى هذه المهارات "مهارات التنفيذ" لأنها تعينك على "تنفيذ" أو "إتمام" مهماتك واتخاذ قراراتك وتوجيه تركيزك نحو الأمور المهمة والاستقلال بإدارة وقتك وسلوكك، وعددها اثنتا عشرة مهارة.

مفاتيح الشخصية: فك الشفرة وافهم ذاتك ورؤساءك وزملاءك وأصدقاءك
العدد: 355 - من سنة 2007 تشرين الأول (أكتوبر): لطالما تحير العلماء في معرفة خبايا شخصية الإنسان، تلك الكينونة بالغة التعقيد والمكونة من عدة عناصر متداخلة تلعب دور المحرك الرئيس لتصرفاته واختياراته بما يفوق العوامل الخارجية قوة وتأثيرًا. ومن المعروف أن شخصية الإنسان لا تزول إلا بموته؛ إذ تفيد إحدى الدراسات التي خضع لها شاب ظل يعاني من حالة غيبوبة من الدرجة الثانية على مدار عشرين عامًا - إثر تعرضه لحادث سيارة - أن "شخصيته" – أي دوافعه وأفكاره ونوازعه – ظلت كامنة؛ أي أنها لم تمت، بل دخلت في حالة تشبه النوم الطويل.

مكمن القوة: عندما تحدد غايتك وموطن إبداعك يتغير كل شيء
العدد: 405 - العدد الحادي والعشرون من سنة 2009 تشرين الثاني (نوفمبر): تستعرض خلاصة "مكمن القوة" سبل اكتشاف مواطن التميز في كل فرد بتحديد نقطة التقاء الذكاء الفطري بالمهارة الشخصية؛ وهي النقطة التي تتقاطع فيها قدرة الفرد مع دوافعه، ورغباته ونزعاته. مكمن القدرة هو بصمة الذكاء التي تميز كلاً منا عن الآخرين، مما يجعل نظم التدريب والتعليم المتشابهة غير صالحة لتنشئة إنسان مبدع. الخلاصة موجهة للقادة والاستراتيجيين والتربويين والمديرين الحريصين على وضع الموظف المناسب في المكان المناسب.

التوافق الوظيفي: ربط السمة اللونية للشخصية بالتفضيلات المهنية
العدد: 366 - من سنة 2008 آذار (مارس): تم وضع مباديء "التوافق الوظيفي" لمساعدة الناس على اختيار أكثر المهن ملاءمة لتفكيرهم ونوازعهم، فما عليك إلا أن تتصفح هذا الدليل لتكتشف نمط شخصيتك وتحدد ما يتفق معه من مهن أو وظائف، فمن شأنه مساعدتك على: ، -تسهيل عملية البحث عن الوظائف والحصول عليها.، -تحديد نوع الوظيفة الذي سيلهمك ويوجهك نحو المزيد من الإبداع والارتقاء.، -التعرف على أكثر المديرين وبيئات العمل تحفيزًا لك وتمتينًا لمهاراتك. اتخاذ أفضل وأيسر السبل لتحقيق الأهداف.