نشر الشرارات العلمية من أجل إغناء الفلاحين

الصين دولة زراعية كبيرة حيث يحتل عدد الفلاحين 80 % من إجمالي عدد سكانها ولذا صار حل مشكلة الزراعة ومشاكل الفلاحين والأرياف مفتاح المشاكل أثناء مسيرة الصين نحو التحديث والعصرنة . وإذا نظرنا إلي الوراء وجدنا أن إصلاح النظام الاقتصادي في الصين كان قد بدأ في الأرياف وكان تطبيق نظام الإنتاج القائم علي تعهد الأسر الفلاحية والنمو السريع لصناعات النواحي الريفية الصينية قد أدوا إلي تنشيط اقتصاد الأرياف بصورة لا مثيل لها ومن ثمة أدرك الفلاحون أهمية العلوم والتكنولوجيا في حياتهم الإنتاجية وأصبح التشوق إلي زيادة العلوم والتكنولوجيا سمة منتشرة بين الفلاحين في الأرياف الصينية . وتمشيا مع تيار الاحتياجات لدي أهل الريف طرحت الحكومة الصينية عام 1985 استراتيجية تنمية الزراعة بالعلوم والتكنولوجيا ووضعت من أجل ذلك خطة تنفيذية مسمية ب" خطة الشرارات النارية " . وطبقا لهذه الخطة دخل عدد كبير من الخبراء والعلماء إلي القرى الريفية لنشر العلوم والتكنولوجيا من أجل تحرير القوة الإنتاجية المتخلفة فيها .
تشمل " خطة الشرارات النارية " دعم المشاريع الفنية المتقدمة والملائمة والمتسمة بقلة في الاستثمار وسرعة في العودة بالنفع علي المستثمر استغلالا بالموارد الريفية لتأسيس عدد من الوحدات الإنتاجية التي تقوم علي العلوم والتكنولوجيا حتي تلعب دورا نموذجيا في عملية التعديل في التركيب الاقتصادي الريفي ومنتجاتها وابتكار أطقم من الآلات والأجهزة الصالحة الاستعمال في الريف وفي المؤسسات الإنتاجية الريفية مع صنعها بالكميات المطلوبة وإعداد الموارد البشرية المتخصصة في الإدارة وفي العلوم والتكنولوجيا وتطوير الزراعة العالية المحصول والجودة والمردود وتأسيس نظام الخدمة الاجتماعية الريفية إضافة إلي تنمية اقتصاد الأرياف ذي الأحجام المختلفة .
وفي ظل ذلك قامت الحكومة بالتركيز أولا علي رفع الفعالية الكاملة للزراعة بصورة كبيرة من خلال اتخاذ تصنيع المنتجات الجانبية الزراعية منفذا لها لتطوير الشكل الإداري ذي الطابع الصناعي استنادا علي الربط بين الشركات والأسر المنتجة الريفية وتطوير الزراعة المرتبطة بالطلب وثانيا علي بناء منصة معلوماتية حديثة للعلوم والتكنولوجيا في الأرياف باستخدام موارد شبكة الانترنت وثالثا علي نشر العلوم والتكنولوجيا والأفكار العلمية لأجل رفع مستوي التكوين الثقافي والعلمي لدي الفلاحين .
وحسب إحصائيات عام 2003 م لقد تم تنفيذ 120 ألف مشروع في ظل تطبيق " خطة الشرارات النارية " منذ 20 عام وتم إنشاء 134 منطقة ذات تقنية مكثفة تابعة للخطة وعلي مستوي الدولة و227 صناعة ركائزية إقليمية علي مستوي الوطن إلي جانب أكثر من 5000 قاعدة للتدريب الفني حيث تدرب أكثر من 70 مليون عامل فني .

01 – لقد أولي القادة الصينيون اهتماما كبيرا ب"خطة الشرارات النارية" . وفي الصورة يقوم الرئيس الصيني السابق السيد زيانغ تسيمين مع القادة الآخرين بزيارة تفقدية لمشروع زراعي نموذجي ذي طابع صناعي .
02 – لقد ضاعفت الحكومة الصينية حجم الاستثمارات في المجال الزراعي في السنوات القريبة وألغت عددا كبيرة من الضرائب الزراعية مع الدعوة المستمرة إلي دعم الزراعة بالعلوم والتكنولوجيا مما ساعد علي ارتفاع حماسة الفلاحين في القيام بالأعمال الزراعية ارتفاعا ملحوظا . وفي الصورة تظهر فلاحة تحصد القمح بآلة الحصاد الضخمة في الحقول الزراعية للقمح العالي الجودة بمقاطعة شاندونغ الصينية .
03 – أنشأ تاجر من هونغ كونغ في أرض الصين الأم مجموعة إنتاجية ضخمة للزراعة الحديثة . وتظهر في الصورة 15 ألف نبتة للشمامات اليابانية ذات الخطوط الشبكية التي تم زرعها بتقنية حديثة بالاستغناء عن التربة .
04 – استطاع فلاح من ضاحية بكين حل المشاكل التي واجهته أثناء زراعة العنب باستخدام جهاز " المعلومات الكاملة عن الزراعة " .
05 – بعد تعديل التركيب الصناعي في مجل الزراعة الصينية استطاعت أشكال وألوان من المنتجات الجانبية الزراعية أن تباع في الأسواق بعد التصنيع مما زاد من دخل الفلاحين . وفي الصورة خط تصنيع المنتجات الزراعية لإحدى الشركات بمقاطعة تشهجيانغ .
06 – يقوم الأساتذة والطلبة من جامعة العلوم والتكنولوجيا للغابات والزراعة بشمال غربي الصين بالتلقيح الاصطناعي لسلالات القمح الهجينة في الحقول .
07 – كثفت الحكومات من كافة المستويات الجهود في التمويل لفتح دوريات تدريبية للتقنيات العملية من أجل رفع مستوي التكوين الثقافي والعلمي لدي الفلاحين .
08 – لقد أصبحت زراعة الزهور واحدة من الصناعات المتنامية التي يتسع حجمها بصورة مستمرة في الصين . وتظهر في الصورة قاعدة حديثة لزراعة الزهور بجنوب الصين .
09 – حسب إحصاء من وزارة الزراعة الصينية أن الصين قد أنشأت إلي الوقت الحاضر ما يفوق 400 منطقة نموذجية خاصة للتكنولوجيا الزراعية العالية والحديثة حيث تقوم بتنمية الوسائل الصناعية المدعمة لعدد من نتاج التكنولوجيا العالية والحديثة في مجال الزراعة . وفي الصورة تقوم عاملة فنية بتربية البذور .
10 – يشرح خبير بيطري من ألمانيا لأهل القرية في إحدى مزارع المواشي بمقاطعة شاندونغ طرق تربية المواشي وكيفية الوقاية من الأمراض لتقديم الدعم العلمي للفلاحين . وطبقا لخطة الشرارات النارية هناك ميل واضح نحو المشاريع التعاونية الدولية من حيث السياسة والتمويل .
11 – يقوم العمال بتصنيع منتجات لحوم الدواجن في ورشة العمل بإحدى الوحدة الإنتاجية الريفية بمقاطعة شاندونغ .
12 – إن تربية الحيوانات والنباتات المائية لم تؤد فقط إلي إغناء الأسواق بل هي وسيلة لزيادة الدخل لعدد كبير من الفلاحين . وفي الصورة نجد أسرة من مقاطعة فوجيان تعتمد علي تربية أذن البحر لتحقيق حياة رغيدة .
13 – يتعلم كثير من الفلاحين العاملين في مجال تربية المواشي العلوم والتكنولوجيا المتقدمة لأجل زيادة حجم الإنتاج . وفي الصورة يقوم الرجال الفنيون بشرح تقنية نقل جنين ماعز بور لفلاحين المزارع في مقاطعة شاندونغ .
14 – تجني العاملات بمنطقة نموذجية للتكنولوجيا الزراعية العالية والحديثة في مقاطعة شاندونغ الزهور التي تمت زرعها بالتقنية المتقدمة دوليا والمستقدمة من الخارج وهي تقنية الاستغناء عن التربة في الزرع داخل البيوت الدافئة .
15 – مع زيادة فهم الفلاحين استراتيجية " تنمية الزراعة بالعلوم والتكنولوجيا "
يهتم كثير من الفلاحين بانتقاء نوعية المزروعات الممتازة وبتقنية الزراعة العلمية . وفي الصورة نجد عددا من الفلاحين منهمكين في معرفة المعلومات الزراعية في متجر من سلسلة المتاجر الخاصة بالتقديم المعلومات في مجال الزراعة .
16 – تعمل الحكومة الصينية علي قيادة الحركة العلمية والتكنولوجية الهادفة إلي التنظيم الرقمي للزراعة لدفع التطور المستمر في مجال الزراعة والأرياف اعتمادا علي التقنيات الحديثة . وفي الصورة يتحكم عامل فني بالكمبيوتر في بيئة نمو المحاصيل الزراعية .
17 – تقوم الحكومة الصينية حاليا بتنفيذ مشروع التدريب التقني عن البعد ضمن خطة الشرارات النارية والي الوقت الحاضر قد أنشأت شبكة خطة الشرارات النارية الصينية علي الانترنت ومواقع الشرارات النارية علي مستويات المقاطعات والمدن نظاما شبه كامل لتقديم الخدمات المعلوماتية للأرياف . وفي الصورة قد استطاع فلاح من مقاطعة شاندونغ أن يزيد من دخله من خلال الحصول علي المعلومات القيمة من شبكة العلوم والتكنولوجيا علي الانترنت .
18 – مع زيادة دخل الفلاحين ازدادت حماستهم في ممارسة الأعمال الزراعية نتيجة تنفيذ الحكومة الصينية عددا من السياسات التي تستهدف إلي تخفيف أعباء الفلاحين فازدادت للمرة الثانية الاحتياجات إلي الآلات والأجهزة الزراعية المختلفة . فنري في الصورة الفلاحين يشترون الآلات الزراعية .
19 – في الصورة تظهر آلة الري بالرش المتنقلة بالتدحرج أثناء أداء العمل في الحقول وهي نتيجة لمشروع خطة الشرارات النارية المنفذ من قبل فوج الإنتاج والبناء في منطقة شينجيانغ .
20 – ظلت الصناعات ذات كثافة العمل قطاعا تستوعب أعدادا كبيرة من العمالة الريفية في الصين . وفي الصورة تعمل العاملات أمام الآلات الحديثة في مصنع الغزل والنسيج لمؤسسة إنتاجية ريفية في مقاطعة سيتشوان الصينية .
21 – وفقا للمعلومات الإحصائية أنه مع تطور المجتمع الصيني نحو مجتمع صناعي وسرعة ظهور المدن قد تحولت أعداد كبيرة من العمالة الريفية إلي العمالة غير الريفية ليشكل عدد متزايد من الفلاحين مجموعة أساسية من الأيدي العاملة في المصانع . وفي الصورة يعمل العمال من الريف في إحدى المصانع الريفية لإنتاج القرطاسية .
22 – لقد خطت خطة الشرارات النارية الصينية خطوتها الأولي بكل نجاح نحو توجيه الفلاحين إلي التخلص من الفقر والسعي نحو الغني اعتمادا علي العلوم والتكنولوجيا . وتظهر في الصورة منظر بيوت الفلاحين في قرية هواشي الشهيرة بالصين .