صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 43

الموضوع: الفيزياء المحرمة على الشعوب

  1. #21

    دورات الكهرباء والطاقة الشمسية المقدمة من المدرب المهندس فهد رفاعي:

    🔴• رابط كورس محركات مولدات

    https://www.udemy.com/course/dc-machines/?referralCode=1ED48909B4E899C75F7B

    🔴رابط كورس مولدات الديزل الاحتياطية والطواريء

    https://www.udemy.com/course/backuppower/?referralCode=4FE3F1901CB88565592D

    🔴رابط كورس المحولات

    https://www.udemy.com/course/transformers/?referralCode=9BC4E057DC3155D12900

    🔴• رابط كورس توليد الكهرباء

    https://www.udemy.com/course/electricity-generatin/?referralCode=F21C3555AEB345739B2E

    🔴• رابط كورس اساسيات الخلايا الشمسية

    https://www.udemy.com/course/101pvsolar/?referralCode=A10599DD30023F0B48A9

    🔴رابط كورس الانظمة الشمسية المتصلة بالشبكة

    https://www.udemy.com/course/pvsolar2/?referralCode=5CB93ADBDB342EADC3DF

    🔴• رابط كورس كهرباء المنازل

    https://www.udemy.com/course/homeelectrical/?referralCode=20B83657C140B0460C41

    🔴• رابط كورس التعريف بتخصص الهندسة الكهربائية

    https://www.udemy.com/course/101eleeng/?referralCode=A687E69B7A1908D546EE


    🔴رابط كورس محطات التحويل الكهربائية

    https://www.udemy.com/course/powerplant/?referralCode=DDC59253B2F4F6CD0FBC



    🔴للاشتراك في باقة التسعة كورسات جميعا بسعر مخفض تفضل من هنا

    https://fahraf1.com/products/8fc27d39-b638-4498-b575-ed04e6e67675

    جهاز موراي للطاقة الإشعاعية
    --------------------------------------------------------------------------------

    جهاز موراي للطاقة الإشعاعية :

    هذه المقالة مقتبسة من الكتاب الموجز إكس كاليبور EXCALIBUR BRIEFING :
    تفسير ظاهرة غير طبيعية :
    الطبعة الثانية، منقحة وموسعة

    في بداية القرن العشرين أنتج الدكتور تي هنري موراي من مدينة سولت ليك أول جهاز لتجميع الطاقة من الاهتزازات ذات التردد الخفي ، الموجودة في الفضاء . استطاع موراي مؤخراً صنع جهاز لاستخلاص الطاقة يزن حوالي 28 كيلو غراماً وينتج خمسين ألف واط من الكهرباء لساعات عدة . و ما يثير السخرية هو أنه على الرغم من قيام موراي بعرض آلته على العلماء والمهندسين لمرات عديدة ، إلا إنه لم يستطع الحصول على الدعم المالي كي يطور جهازه ليصبح محطة طاقة قابلة للاستخدام ، وإذا أنجز ذلك فسوف يصبح بالإمكان الحصول من هذا الجهاز على الطاقة الكهربائية بشكل واسع.




    عندما كان موراي صبياً ، كان ، نيكولا تيسلا العبقري الأول في الكهرباء ، مصدر إلهام كبير له ، وما أطلق العنان بشكل خاص لخيال موراي هو أقوال تيسلا عن معرفته لمصدر من مصادر الطاقة أهم من مصدر الكهرباء التقليدية ، و ألهمته أيضا تأكيدات تيسلا حول حقيقة أن الذبذبات هي المكوّن الرئيسي للكون . عندما أنهى موراي مدرسته الثانوية في مدينة سولت ليك (عاصمة ولاية أوتاوا في الولايات المتحدة الأمريكية) سافر للخارج كي يتعلم وأخذ معه نتائج الاختبارات التي أجراها في فترة دراسته من أجل رسالة الدكتوراة الخاصة به في الهندسة الكهربائية والتي سيحصل عليها من جامعة أوبسيلا Uppsala في السويد ما بين عامي 1912 و 1914. لكن شهادته و أوراقه التي تثبت حصوله على الدكتورة لم ترسل إليه حتى عام 1918 نظراً لقيام الحرب العالمية الأولى .
    وبعد ذلك بمدة قصيرة صنع موراي آلته الأولى التي انتجت طاقة كهربائية قابلة للقياس ، وتابع موراي بنشاط عمله المتعلق باجهزة الطاقة عندما تسنى الوقت له لذلك . وحسّن موراي آلته بانتظام خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين ، خاصة ما سماه بأنبوب الكشف detector tube ، الذي يعتبر السر الحقيقي الوحيد وفقاً لتصريحات موراي نفسه في كتابه "بحر الطاقة الذي تسبح فيه الأرض " ، حيث يقدم موراي في هذا الكتاب دليلاً خطياً على أنه قد اخترع أول صمام شبيه بالترانزستور في عام 1925، أي قبل الاكتشاف المعترف به رسمياً للترانزستور . وكما يظهر فإن موراي قد استخدم ضمن أنبوب دارة كشف الطاقة الطليقة ، شيئاً مشابها لفكرة الترانزستور، فقد استخدم كُرية صغيرة مصنوعة من خليط من الزنك بالإضافة إلى مواد نصف ناقلة ، و أيضاً مواداً مشعة أو قابلة للإشعاع . و قد تم تسجيل طلب براءة اختراع لهذا الجهاز ( رغم أنه لم يحصل عليها أبداً ) بتاريخ 13 تموز 1931، أي قبل زمن طويل من تسجيل طلب براءة الاختراع المتعلق بالترانزستور (مختبرات بيل) .




    مرة بعد مرة قام موراي بعرض جهاز الطاقة الإشعاعية على العديد من البروفسورات في الهندسة ، كما عرضه على أعضاء الكونغرس و المسؤولين ، وأيضاً على عدد كبير من الزوار الآخرين إلى مختبره . حتى أنه طاف بجهازه عدة مرات لأميال عديدة في العراء و البراري متبعداً عن مصادر الطاقة التقليدية و الاسلاك الكهربائية عالية التوتر ، كي يبرهن بأنه لا يقوم باستقبال الطاقة التي يتم بثها سراً من إحدى زوايا المختبر . ولمرات عديدة سمح موراي لمحققين مستقلين بأن يقوموا بشكل كامل بتفكيك آلته ثم إعادة تركيبها ومن ثم إعادة تشغيلها مرة أخرى . وفي جميع الاختبارات نجح في إظهار حقيقة أن الجاهز قادر على إنتاج الطاقة بشكل تلقائي ! دون الاعتماد على أي مصدر محفّز . ووفقاً للوثائق المفصّلة ، لم يستطع أحد إثبات أن الجهاز كان نوعا من الحيلة كما لم يستطع أحد القول أن موراي لم يف بأقواله . من ناحية أخرى فإن السجلات مليئة بتصريحات لفيزيائيين و مهندسي كهرباء وعلماء أتوا متشككين ثم غادروا وملؤهم القناعة أن موراي نجح فعلا في جمع مصدر كوني للطاقة يستطيع أن ينتج الطاقة الحرة .
    لكن رغم كل ذلك فإن مكتب براءات الاختراع الأمريكي رفض منح موراي براءة اختراع . أولاً لأن جهازه يستخدم مهبطاً بارداً في الأنبوب (كاثود بارد ) ( بينما أكد الفاحصون من قبل مكتب براءات الاختراع أنه يجب أن يستخدم مهبطاً ساخناً لإنتاج الالكترونات ) وثانياً لأنه فشل في تحديد مصدر الطاقة . تمت مواجهة موراي بجميع أنواع براءات الاختراع التي ليس لها صلة بالموضوع كما تمت مواجهته بالعديد من الأجهزة على أساس أن موراي قد قام بنسخها أو استخدمها في صنع جهازه ، وقد رد موراي على هذه الاعتراضات بصبر كبير ودحرها كلها ، ومع ذلك فلم تمنح براءة الاختراع له حتى هذا اليوم رغم أن عائلته من بعده وحتى الآن تتابع المطالبة ببراءة الاختراع .
    كان من أحد جهود موراي كي يطور الآلة تعاونه مع وكالة رورال للكهرباء Rural Electrification Agency وذلك قبل وقت قصير من قيام الحرب العالمية الثانية . وكما يبدو فإن وكالة رورال للكهرباء كانت مخترقة من قبل المتعاطفين مع الشيوعية و الموظفون الكبار ذوي التوجه التقدمي . هؤلاء الموظفين تجادلوا كثيراً مع موراي كي يرسل كل التفاصيل حول جهازه إلى الاتحاد السوفييتي ، وقاموا بترتيب زيارة من أحد العلماء السوفييت الكبار إلى مختبر موراي كي يرى الجهاز وهو في طور التشغيل وذلك في إطار مبادرة من قبل وكالة رورال للكهرباء المخترقة من قبل الشيوعية ، و هناك شخص ولنطلق عليه اسم "س" أمضى حوالي الشهرين في مختبر موراي ، ونجح بطرق ملتوية في الحصول على ثقة موراي المطلقة . في النهاية قام موراي بكشف معظم التفاصيل حول تكوين الصمام الخاص به إلى "س" الشخص الوحيد الذي وثق به موراي بشكل مطلق .
    و هناك سبب قوي يدعو إلى الاعتقاد بأن "س" كان عميلاً سوفييتياً ، لأنه في ذاك الوقت بالذات اندفع السوفييت لتطوير مضخمات الفضاء متعدد الأبعاد والتي استخدمت فيما بعد في أسلحة الطاقة الحيوية ( المولدات السايكوترونية ) .




    بجميع الأحوال فقد تنبه موراي بشكل تام إلى المحاولات المستمرة لوكالة رورال للكهرباء كي تمكن الروس من الحصول على جهازه . وفي النهاية استنتج بأنه قد تورط مع مجموعة حكومية متطرفة ورجعية . وأصبح موراي خائفا من أنشطة أجهزة المخابرات التي تحاول سرقة آلته العجيبة . تفيد مقتطفات من مقالة في جريدة سولت ليك تريبيون المنشورة بتاريخ 2/11/1941 للنائب توماس دي وينتر بأن شكوك موراي حول وكالة رورال للكهرباء ازدادت رسوخا عندما طلب النائب وينتر لتحقيق كامل حول وكالة رورال للكهرباء . على أرضية خرقها من قبل الشيوعيين . وبالفعل فقد تم جرح موراي نتيجة لإطلاق النار عليه في مختبره بتاريخ 2/3/1940، وهذا ما أوحى له بأن مخاوفه و شكوكه كانت حقيقية . وقد قطع موراي علاقته مع وكالة رورال للكهرباء في شباط عام 1941.
    بأية حال فقد تم تدمير جهازه بالكامل بواسطة ضربة مطرقة ( شوهدت في عام 1939 و هي مدمرة بالكامل ) ، وليس من الواضح إذا كان ذلك من عمل "س" أو من عمل أحد آخر . وحسبما قال ابنه المدعو جون موراي : فإن الرجل الذي كسر الوحدة ، بالإضافة إلى كل المجموعات المهمة التابعة لها ، أراد تدمير المواد و محي طريقة عملها لا أكثر ولا أقل . جون موراي الذي يعمل في معهد الأبحاث في مدينة سولت ليك ، يحاول متابعة عمل أبيه منذ أن تم تدمير الوحدة الأساسية . الدكتور موراي الأب مات في أيار 1974.

    حسبما قال جون موراي فإن أشعة كونية مجهولة لكنها شديدة الفعالية يتم جمعها من قبل هذه الآلة ، التي تتناغم مع الطاقة عالية التردد ، وتنقل الألة الطاقة المستخلصة من هذا المستوى الخفي إلى طاقة كهربائية قابلة للاستخدام . وبجميع الأحوال فإن استخدام جون موراي لعبارة "الأشعة الكونية" لا يعني بالضرورة نفس المعنى الذي تستخدم به هذه العبارة في علم الفيزياء الحديثة ، فهو يستخدمه بنفس المعنى الذي يستخدم فيه وفقاً لنظرية طاقة النقطة صفر المستمدة من الفراغ . رأى تي هنري موراي أن كل الفضاء مملوء باهتزازات ذات ترددات عالية جداً تحمل قدرا كبيراً جداً ولا يحصى من الطاقة الخام القابلة للإستهلاك . لقد تخيل الكون المليء بالطاقة كمصدر من الأمواج الهائلة ، تماماً كما أمواج المحيط . و هذا أيضا كان رأي تيسلا ، ومن بعده كليفورد وإنستون ، الذي حول الانتباه عن النظرية النسبية العامة إلى مشكلة طبيعة الخواء بحد ذاته،وقد أوجد كليفورد و أينشتاين ألذان وجدا فرعا جديداً من الفيزياء عرف باسم علم هندسة الحركة وهو يبحث تغيرات الطاقة التي تحدث في الأجزاء الصغيرة كما يدرس نظرية الأشياء ذات الأبعاد متناهية الصغر الموجودة في الفضاء أو في الفراغ التام ، و التي تدور وفقاً لترددات عالية جداً حاملة طاقة عظيمة . في أيام موراي كانت النسبية ما تزال شيئا غريباً وتعتبر فرعاً من الفيزياء لا يستند إلى دليل وكانت النسبية في ذلك الوقت مرفوضة و مشكك فيها من قبل معظم فيزيائيي تلك الأيام ، وأيضا الفيزياء الكمية quantum physics كانت ما تزال في مرحلة النشوء . ولم يكن هناك أي نظرية من أي نوع تتنبأ بأن الفضاء الخاوي لم يحتوي فقط على كميات جبارة من الطاقة ولكن كان بحد ذاته عبارة عن مولّد للطاقة .



    و تغيرت الصورة تدريجياً عبر العقود ، و أثبت الدارسين للهندسة الحركية الكمية صحة الرؤية الأساسية لنيكولا تيسلا .أما اليوم فنحن نعلم بأن سنتمتراً مربعاً من الفراغ الصرف تحتوي مقدارا كافياً من الطاقة يمكن تحويله إلى مابين 1080-10120 غراماً من المادة !!.
    وهكذا فإن الجزء الأساسي من فرضية موراي بأن الفراغ يحتوى قدرا غير محدود من الطاقة مسوغ اليوم . و وفقا لهذا المفهوم فإن الفضاء الخاوي هو عبارة عن محيط هائل الحجم متلاطم الأمواج ، و جهاز موراي لجمع الطاقة الحرة ليس مدهشا أو غامضاً أكثر من الناعورة التي يحرّكها جريان النهر . وبعبارة أخرى فإن فرضيته بأن هناك طاقة يمكن جمعها من الفضاء هي صحيحة ، وهذه الطاقة تنتظر طريقة مناسبة كي تجمع ، وعندها يصبح من الممكن حل مشكلة الطاقة في عالمنا ، و للأبد . و هذا يجعلنا نعتبر موراي رجل سبق زمانه بكثير ، حيث قام ببناء جهاز قبل وجود أي نظرية تبرر طريقة عمل هذا الجهاز .
    لقد واجه موراي معارضة شديدة ، وكانت حياته وحياة أسرته تعيسة . حيث أن جماعات ضغط قوية كانت تحاول بشكل دائم جعله يبيع جهازه مقابل مبالغ تافهة أو تحاول جعله يفصح عن سر تكوينه لهم . و غالباً ما تم الاعتداء عليه ، و في إحدى المرات أطلق عليه النار في الطريق . في الحقيقة ، حياته كانت مهددة في أغلب الأوقات بحيث أنه كان مجبراً على أن يضع زجاجاً مضاداً للرصاص على سيارته . تم خلع مختبره ، وسرقت بعض المكونات والأوراق ، وقتلت كلابه بشكل مستمر. كما تم إطلاق النار عليه مرة أخرى في مختبره واضطر هو لحمل مسدس . و نظرا للمضايقات التي كان يواجها باستمرار، فقد قاده ذلك مع مرور الوقت إلى أن يصبح قلقاً وكتوماً حول عمله . لقد رحب أحياناً بضيوفه وهو يجلس وراء مكتبه بينما هناك مسدس محشو بالرصاص قريب من يده على المكتب . وأحيانا أكد على أنه لن يتردد في إطلاق النار إذا تمت مهاجمته أو تهديده . وكانت أحد أعظم مخاوفه أن أحد الاستثمارات الكبرى سوف تأخذ اختراعه و تضعه بكل بساطة على الرف كي تحجب فائدة هذا الاختراع عن الناس . وعندما كانت تتقدم له كبرى الشركات بعروض للحصول على اختراعه كان يطلب دائما ضمانات خطية بأنه سوف يتم إنتاج الجهاز و سوف يباع للجميع عندما يتم تطويره .


    أدرك موراي أيضا احتمال استخدام جهازه كسلاح . وكان مدركاً تماما بأن الفرق بين جهاز يتحكم بالطاقة وبين المتفجرات هو فقط معدل تحرير الطاقة ، وبحسب ما يقوله جون موراي فقد تلقى والده عرضا كي يذهب لليابان في العام 1938 لأنه أوجد أشعة قاتلة تنطلق من الجهاز . ووفقا لجون ، فإن ممثلا للحكومة اليابانية قد أتى للمختبر وعرض منصباً على موراي لكن موراي رفض ، وفيما يبدو ، فإن موراي استطاع أن يجعل جهازه يطلق الأشعة بحيث يمكن للشعاع الذي ينطلق من الآلة أن يقتل فأرا على بعد يزيد عن الخمسة عشر متراً . وكان الفأر يتفحم تماماً عندما تتم إصابته بالإشعاع ، وكان يظهر أن الفأر قد تجمد ، و في الحقيقة فهو لم يبق منه سوى القشرة ، وعند لمسه كان يتفت إلى أجزاء .
    في أحد التجارب ، شغل موراي آلته لمدة 157 ساعة بدون أي اتصال مع أي مصدر خارجي للطاقة ، وأنتج ما يزيد عن الخمسين كيلو وات من الطاقة خلال تلك التجربة . و وجد أيضا بأنه يمكن زيادة هذا المقدار بخمسين كيلو وات أخرى إذا أضاف قاطعة آخر في نهاية الدارة . وعندما أطفأ الجهاز كان قد أثبت للجميع وللأبد بأن الجهاز كان يولد الطاقة الكهربائية من مصادر مجانية وطبيعية بدون استخدام البطاريات أو الطاقة الخارجية ، و خلال اختباره هذا لم يسخن أي شيء في الجهاز وبدلاً من ذلك فإن كل أجزاء الدارة كانت متينة تماماً . وهذا بحد ذاته غير قابل للتفسير من قبل النظريات الكهرومغناطيسية التقليدية ، وهي تفيد ببساطة بأن تأكيد موراي لحقيقة أن الجهاز يقوم ببساطة بجمع الطاقة في داراته بطريقة " رجع الصدى المتجاوب " ، الذي يتزامن مع الاهتزازات الكونية العالية التردد . بعبارة أخرى ، فإنه وكون الآلة تشتغل دون أن تسخّن ، فإنه من الواضح بأن الطاقة يتم جمعها فوراً في كل مرحلة أكثر من كونها تنتج في ترتيب متسلسل ، وذلك كون المعالجة المتسلسلة وفقا للمفهوم الكهربائي التقليدي ، يؤدي إلى تسخين ناجم عن مقاومة أجزاء الدارة الكهربائية



    يستخدم جهاز موراي اثنين وعشرين صماماً من الصمامات الكاشفة ، هذا الصمام الذي يصعب إنتاجه ، يكلف خمسمئة دولار لكل واحد منها . و واحد فقط من كل أربع صمامات تصنع يكون صالحا للتشغيل . وقد واجه موراي صعوبات أيضاً في إنتاج مواد نقية جيدة لاستخدامها في مزيجه الخاص للكرية التي تمكن الصمام من العمل كي توصل الكهرباء باتجاه واحد . يقول موراي بأن جهازه يرتكز على اكتشاف خليط يعمل كموصل باتجاه واحد للذبذبات الموجودة في الفضاء ، بحيث تستطيع الطاقة التحرك عبر المواد بأحد الاتجاهات بسهولة اكبر من تحركها في الاتجاه الآخر . وهكذا فسيكون الصمام عبارة عن بوابة باتجاه وحيد تتصل بمحيط من الأمواج الكونية ز وهكذا فإن الدارات المتعددة تزود بمجموعة من الجامعات التي تجمع مقدارا كافياً من الطاقة كي تصبح مفيدة . نظريا فإنه ليس هناك حدود لعدد الجامعات التي يمكن إضافتها ، لذا ، فيبدو أنه ليس هناك حدود للطاقة التي يمكن لآلة كهذه إنتاجها
    إذا لم تجد ما تبحث عنه .. اضغط هنا وابحث من جديد
    http://www.tkne.net/search.htm

  2. #22

    افتراضي

    والله معلومات قيمه جدا جدا أخي علي الزاملي وفقك الله وعافاك

  3. #23
    سامويل فريدمان الخليط الكيميائي الجديد ( chemalloy )
    --------------------------------------------------------------------------------

    FREEDMAN
    سامويل فريدمان
    الخليط الكيميائي الجديد ( chemalloy )

    مثل سبيكة الـ CRBII الذي أكتشفه أندرسون , فقد تمكن الخليط الكيميائي ( chemalloy ) من توليد غازي الهيدروجين و الأوكسيجن , و كان له خواص أخرى متعددة . و هذا المستحضر له صفة كيميائية مميزة .
    أعتقد أن هذه المادة المبتكرة و التي لها خواص مضادة للاحتكاك مثل سبيكة اللحام , هي مفيدة جداً في مجال الزراعة ، حيث أنها ستشبع التربة بالهواء ( تهوية ) و تحسن استنبات البذور و تحرض نمو النبات ، بالإضافة على أنه مجدي اقتصاديا أيضاً حيث يمكنه أن يولد طاقة كهربائية !.
    من الصعب أن ندرك العلاقة بين لحام الألمنيوم و حث نمو نبات العنبية . و لكن بنظرة أوسع , كما يقول العلماء ، فإن جميع الأشياء مرتبطة بشكل ما , يبدو أن الخليط الكيميائي ( chemalloy ) بخصائصه الغريبة المتعددة يدعم هذه الرؤية .
    ضع قضيباً من هذا الخليط الكيميائي في ماء صافي ، و نكون قد صنعنا بطارية ذات جهد 0.55 فولت ! و يمكن أن تستمر في العمل طالما أن القضيب مبلل . هذه العملية تولد قوة كافية لتحريك مقياس الفولت أو راسمة الاهتزاز . و باستخدام سوائل مختلفة فإن الجهد يتراوح بين الصفر بالنسبة للبترول ، و 1.1 فولت لبعض أنواع الصلصة الحارة مثلاً .
    --------------------------------------------------------------------------------




    كمادة ذات قدرة تحمّل كبيرة , فإن المزيج ( الخليط ) الكيميائي في حالته الصلبة الجافة يقاوم الاحتكاك دون الحاجة إلى مبرد أو زيت تشحيم .
    هذا الخليط الكيميائي إذا كان مطحون على شكل مسحوق , يبدي نفس الخواص الكهربائية التي يبديها القضيب الصلب . و في هذه الحالة فهو يولد أكثر من 0.5 فولت . و إضافة إلى ذلك ، فهو يقوم بتحليل الماء و تحرير الهيدروجين . و قد أجريت العديد من الاختبارات على هذه العملية .
    املأ ثلاثة أسطوانات متسلسلة بالماء , الأولى باردة و الثانية معتدلة الحرارة و الثالثة ساخنة ثم أضف كميات متساوية من الخليط الكيميائي لكل أسطوانة , ستقوم الأسطوانة التي تحتوي الماء الساخن بتوليد الهيدروجين فوراً . و ستتولد حرارة من هذا التفاعل و بعد عدة دقائق ستصبح الأسطوانات الثلاث معتدلة الحرارة و سينطلق الهيدروجين منها بنفس المقدار
    إذا لم تجد ما تبحث عنه .. اضغط هنا وابحث من جديد
    http://www.tkne.net/search.htm

  4. #24

    افتراضي

    ما شاء الله

    يا اخي انت موسوعة من المعلومات النادرة والتي لم يسبق ان سمعنا بها وفقك الله وان شاء الله يكون بيننا من المبدعين مثل هؤلاء الذين تتحدث عنهم

    وفقك الله والى المزيد وبارك الله فيك ولك

  5. #25

    افتراضي

    موضوع جميل
    مشكووووووووور جدا على الموضوع
    م. عبدالرحمن أبوبكر عـُبود العمودي
    مهندس إلكترونيات و اتصالات
    AHQ Group
    IT Div.J

  6. #26

    افتراضي

    سلمت يداك اخي الكريم
    موضوع اكثر من رائع

  7. #27

  8. #28

    افتراضي

    http://www.svensons.com/Energy/hendershot2.html
    الاخ الفاضل شكرا لك على الموضوع ويمكنك الدخول على الرابط اعلاه لمعرفة تفاصيل تصميم المحرك

  9. #29

    افتراضي

    الله يبارك فيك اخي على هذا الموضوع

  10. #30

    هام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكرا على هذه المعلومات القيمة وجزاك الله كل خير العلم للجميع الرجاء من المزيد


    وشكرا
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg 412p.jpg‏ (30.7 كيلوبايت, 103 مشاهدات)

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

https://fahraf1.com/wp

https://electricstuffs.com

http://www.tkne.net/vb/announcement.php?f=2