مشاهدة النسخة كاملة : أعظم ... قصة... حب


فاطمه العمري
22-10-2007, 12:06 PM
السلااااااام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/01.gifhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/05.gifhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/01.gif
قصة الحب هذه هى أروع قصة حب فى التاريخ لا قيس ولا ليلى http://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/28.gifولا روميو وجولييت
لأن هذه القصص لم تنتهى بالزواج ... والذى يعتبر إختبار حقيقى للحب
والحب الحقيقى هو الذى يستمر بعد الزواج حتى لو مات أحد الطرفين
اااه .. فعلاااااااا والله بجد
,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,
http://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/33.gif
فأعظم قصة حب هى حب سيدنا **** -صلى الله عليه وسلم-http://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/07.gif للسيدة خديجة

حب عجيب حتى تموت السيدة خديجة

وبعد موتها بسنة تأتى إمرأة من الصحابة للنبى -صلى الله عليه وسلم-وتقول له : يارسول الله ألا تتزوج؟http://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/06.gif لديك سبع عيال ودعوة هائلة تقوم بها ..فلابد من الزواج قضية محسومة لأى
رجل
!!!!!!

فيبكى النبى -صلى الله عليه وسلم-وقال: وهل بعد خديجة أحد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟http://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/06.gif؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولولا أمر الله ل****-صلى الله عليه وسلم-بالزيجات التى جاءت بعد ذلك لما تزوج أبدا

فسيدنا **** لم يتزوج كرجل إلا خديجة وبعد ذلك كانت زيجات لمتطلبات رسالة النبى -صلى الله عليه وسلم- ولم ينس زوجته أبدا حتى بعدوفاتها بأربعة عشر عاما

تعااااااالو نشووووف
يوم فتح مكة والناس ملتفون حول الرسول وقريش كلها تأتى إليه ليسامحها ويعفو عنها فإذا به يرى سيدة عجوز قادمة من بعيد ..فيترك الجميع ويقف معها يكلمها ثم يخلع عباءته ويضعها على الأرض ويجلس مع العجوز عليها

فالسيدة عائشة تسأل ..من هذه التى أعطاها النبى-صلى الله عليه وسلم-وقته وحديثه وإهتمامه كله ؟
فيقول :هذه صاحبة خديجة
فتسأل :وفيم كنتم تتحدثون يا رسول الله ؟
فقال :كنا نتحدث عن أيام خديجة
فغارت أمنا عائشة وقالت: أمازلت تذكر هذه العجوز وقد واراها التراب وأبدلك الله خير منها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
طيب تيجى نشوف رسولناااااا الحبيب صلى الله عليه وسلم قال إيه؟؟؟؟
فقال النبى -صلى الله عليه وسلم-:والله ما أبدلنى من هى خير منها ...فقد واستنى حين طردنى الناس وصدقتنى حين كذبنى الناس وواستنى بمالها إذ حرمنى الناّس و أعطانى الله منها الولد دون غيرها من النّساء
فشعرت السيدة عائشة أن النبى قد غضب فقالت له: إستغفر لى يا رسول الله
فقال : إستغفرى لخديجة حتى أستغفر لك

(رواه البخارى عن السيدة عائشة)

ماذا لوجعلنا بيوتنا هكذ؟؟؟؟؟ا..الزوج يقرأ مع زوجته القرآن http://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/01.gifhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/01.gif..وما أروع أن يشاركهما الأولاد القراءةhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/05.gif
والزوجة التى توقظ زوجها لصلاة الفجر
أو يصلى الزوح وزوجته ركعتى قيامhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/04.gif

كيف سيكون هذا البيت وجماله وحلاوته والحب فيه

عموما هذا الوفاء والحب ليس مستغرب من سيد البشرية

نبينا **** صلى الله عليه وسلم.......

وليت بعض الأزواج يقتدون بهديه ولو بشيء بسيط

من رفقه وحبه واحترامه لزوجاته .....

إن شاء الله الأزواج هتكون كده بس لو غيّرت من نفسهاااااااا ..... ياريت نخلّى أملنااااا كبير والأهم إن الإنسان يبدأ بنفسه وفى نفس الوقت يحاول يصلح غيره
أصلح نفسك ,,, و إدع غيرك

ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب.
) أفاحسبتم انما خلقناكم عبثاً وانكم الينا لا ترجعون ) ( المؤمنون:115 )

منقووووووول ,,,http://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/01.gifhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/01.gif,, وجزااااكم ربى كل الخيرhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/40.gif
وسلام الله عليكم ورحمته وبركاتهhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/05.gifhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/01.gifhttp://us.i1.yimg.com/us.yimg.com/i/mesg/tsmileys2/23.gif

http://www.islamroses.com/ibw/style_images/pink[1]/pink_line.gif

http://www.mozhelah.com/moz_vb/uploaded/8776_1188418424.gif

وائل احمد
22-10-2007, 12:35 PM
شكرا اختي فاطمة علي هذا الموضوع والذي يعتبر فعلا مهم فأنا اريد ان اسأل سؤال الي الشباب والبنات الذين يقعون في علاقات _حب_ فأقول لهم كم منهذه العلاقات تكللت بالزواج وكم منها فشل وكم منها استمر زواجه سعيدا وكم تعس؟
فوالله لسوف يعيش هو وهي في شك قاتل فكل واحد منهم يخاف ان يكون الاخر قد اتخذ حبيب غيره
فسبحان العزيز الجبار القائل"ولا اخذات اخذان" اي لا تتخذ الفتاه صديقا او عشيقا

شكيب الهيتي
25-10-2007, 12:11 AM
شكرا اختي العزيزة على هذه القصة الاكثر من رائعة فلا اجمل من الوفاء في كل شيء ليس للزوجة والاطفال فقط بل في كل مجالات الحياةيعلمنا رسولنا الاكرم عدم نكرانه لحب سيدتنا خديجة وما اجملها من مشاعر صادقةز.... يكتبها الله لنا ولكل امة **** ويجعلنا الله من اصحاب الوفاءنحن وانتم اجمعين

فاطمه العمري
25-10-2007, 03:03 PM
شكرا ع المشاركات والاضافات القيمة
بارك الله فيكم........

سمية القطاونه
25-10-2007, 08:37 PM
عزيزتي فاطمة :
القصة اكثر من رائعة .... واجمل شيء فيها انه رغم فارق السن بين السيدة خديجة رضي الله عنها وسيدنا **** عليه السلام ....... انه كان اروع قصة حب
يمكن الان معظم المسلمين والحمد لله جعلوا قدوتهم سيدنا **** في قضية فارق السن
لانهم نظروا لعظم الحب الحقيقي في حب الرسول لسيدة خديجة.. بالرغم من بعض العادات والتقاليد او بالنسبة للمناهج الدراسية التي بتدعوا لاشيء احيانا ما بكون منطقي
وسبحان الله دائما في شيء في قلوبنا مميز للشخص الي لامس قلوبنا وكان المعين النا بعد رب العالمين... غير عن الي من بعدة
وشكرا الك يا فطوم على هاي القصة الرائعة

فاطمه العمري
04-11-2007, 02:28 PM
شكرا اخت سمية ع المشاركة الكريمة ........
ليس فقط السيدة خديجة ولكن ايضا السيدة عائشة رضي الله عنهما فهي رغم صغر سنها الا انها كانت ذكية فتوافقت مع فكر الرسول صلى الله عليه وسلم فهذا يرجع لشخصية كل انسان وفكرة ..........

فاطمه العمري
02-06-2009, 10:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



قصة حب ما اجملها




هي قصة حب زينب بنت **** وأبو العاص بن ربيع
زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم وابن خالتها وزوجها
فأبو العاص هو ابن أخت السيدة خديجة
وهو رجل من أشراف قريشو كان النبي يحبه
ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة
وقال له: أريد أن أتزوج زينب إبنتك الكبرى
فيقول له النبي: لا أفعل حتى أستأذنها
ويدخل النبي صلى الله عليه وسلم على زينب
ويقول لها: ابن خالتك جاءني وقد ذكر اسمك فهل ترضينه زوجاً لك ؟
فاحمرّ وجهها وابتسمت
فخرج النبي صلوات الله و سلامه عليه
وتزوجت زينب أبا العاص بن الربيع، لكي تبدأ قصة حب قوية
وأنجبت منه 'علي' و 'أمامة'. ثم بدأت مشكلة كبيرة حيث بعث النبي
وأصبح نبياً بينما كان أبو العاص مسافراً وحين عاد وجد زوجته أسلمت
فدخل عليها من سفره، فقالت له: عندي لك خبر عظيم
فقام وتركها. فاندهشت زينب وتبعته
وهي تقول: لقد بُعث أبي نبياً وأنا أسلمت
فقال: هلا أخبرتني أولاً ؟
وتطل في الأفق مشكلة خطيرة بينهمامشكلة عقيدة
قالت له: ما كنت لأُكذِّب أبي. وما كان أبي كذاباً
إنّه الصادق الأمين. ولست وحدي
فلقد أسلمت أمي وأسلم إخوتي
-(وأسلم ابن عمي -(علي بن أبي طالب
-(وأسلم ابن عمتك (عثمان بن عفان
-( وأسلمصديقك ( أبو بكر الصديق
فقال: أما أنا لا أحب الناس أن يقولوا خذّل قومه
وكفر بآبائه إرضاءً لزوجته
وما أباك بمتهم. ثم قال لها: فهلا عذرت وقدّرت؟
فقالت: ومن يعذر إنْ لم أعذر أنا؟
ولكن أنا زوجتك أعينك على الحق حتى تقدر عليه
ووفت بكلمتها له 20 سنة
وظل أبو العاص على كفره. ثم جاءت الهجرة
فذهبت زينب إلى النبي صلى الله عليه وسلم
وقالت: يا رسول الله..أتأذن لي أنْ أبقى مع زوجي
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أبق مع زوجك وأولادك
وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر
وقرّر أبو العاص أن يخرج للحرب
فيصفوف جيش قريشزوجها يحارب أباها
وكانت زينب تخاف هذه اللحظة
-:فتبكي وتقول
اللهم إنّي أخشى من يوم تشرق شمسه فييتم ولدي أو أفقد أبي
ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر، وتنتهي المعركة
فيُؤْسَر أبو العاص بن الربيع، وتذهب أخباره لمكة
فتسأل زينب: وماذا فعل أبي؟
فقيل لها: انتصر المسلمون. فتسجد شكراً لله
ثم سألت: وماذا فعل زوجي؟
فقالوا: أسره حموه
فقالت: أرسل في فداء زوجي
ولم يكن لديها شيئاً ثميناً تفتدي به زوجها
فخلعت عقد أمها الذي كانت تُزيِّن به صدرها
وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع
إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان النبي جالساً يتلقى الفدية ويطلق الأسرى
وحين رأى عقد السيدة خديجة
سأل: هذا فداء من ؟
قالوا: هذا فداء أبو العاص بن الربيع
فبكى النبي وقال: هذا عقد خديجة
-:ثم نهض وقال
أيها الناس..إنّ هذا الرجل ما ذممناه صهراً فهلا فككت أسره؟
وهلا قبلتم أنْ تردوا إليها عقدها؟
فقالوا نعم يا رسول الله
فأعطاه النبي العقد، ثم قال له
قل لزينب لا تفرطي في عقد خديجة
ثم قال له: يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟
-:ثم تنحى به جانباً وقال له
يا أبا العاص إنّ الله أمرني أنْ أُفرِّقَ بين مسلمة وكافر
فهلا رددت إلىّ ابنتي؟
فقال: نعم
وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة
فقال لها حين رآها: إنّي راحل
فقالت: إلى أين؟
قال: لست أنا الذي سيرتحل، ولكن أنت سترحلين إلى أبيك
فقالت: لم؟
قال: للتفريق بيني وبينك. فارجعي إلى أبيك
فقالت: فهل لك أن ترافقني وتُسْلِم؟
فقال: لا
فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة
وبدأ الخطاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 سنوات
وكانت ترفض على أمل أنْ يعود إليها زوجها
وبعد 6 سنوات كان أبو العاص قد خرج بقافلة
من مكة إلى الشام
وأثناء سيره يلتقي مجموعة من الصحابة
فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر
فسألته حين رأته: أجئت مسلماً؟
قال: بل جئت هارباً
فقالت: فهل لك إلى أنْ تُسلم؟
فقال: لا
قالت: فلا تخف. مرحباً بابن الخالة. مرحباً بأبي علي وأمامة
وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر
إذا بصوت يأتي من آخر المسجد: قد أجرت أبو العاص بن الربيع
فقال النبي: هل سمعتم ما سمعت؟
قالوا: نعم يا رسول الله
قالت زينب: يا رسول الله إنّ أبا العاص إن بعُد فابن الخالة
وإنْ قرب فأبو الولد وقد أجرته يا رسول الله
فوقف النبي صلى الله عليه وسلم
-: وقال صل الله عليه و على آله و صحبه وسلم
يا أيها الناس إنّ هذا الرجل ما ذممته صهراً. وإنّ هذا الرجل
حدثني فصدقني ووعدني فوفّى لي
فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود إلى بلده
فهذا أحب إليّ
وإنُ أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم ولا ألومكم عليه
فقال الناس: بل نعطِه ماله يا رسول الله
فقال النبي: قد أجرنا من أجرت يا زينب
ثم ذهب إليها عند بيتها
وقال لها: يا زينب أكرمي مثواه فإنّه ابن خالتك وإنّه أبو العيال
ولكن لا يقربنك، فإنّه لا يحل لك
فقالت نعم يا رسول الله
-:فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع
يا أبا العاص أهان عليك فراقنا
هل لك إلى أنْ تُسْلم وتبقى معنا
قال: لا. وأخذ ماله وعاد إلى مكة
-:وعند وصوله إلى مكة وقف وقال
أيها الناس هذه أموالكم هل بقى لكم شيء؟
فقالوا: جزاك الله خيراً وفيت أحسن الوفاء
قال: فإنّي
أشهد أن لا إله إلا الله وأن ****اً رسول الله
ثم دخل المدينة فجراً وتوجه إلى النبي
وقال: يا رسول الله أجرتني بالأمس
واليوم جئت أقول أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله
-:وقال أبو العاص بن الربيع
يا رسول الله هل تأذن لي أنْ أراجع زينب؟
فأخذه النبي وقال: تعال معي
ووقف على بيت زينب وطرق الباب
وقال: يا زينب إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني أنْ يراجعك
فهل تقبلين؟
فأحمرّ وجهها وابتسمت
والغريب أنّ بعد سنه من هذه الواقعة ماتت زينب
فبكاها بكاء شديداً حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه
-:فيقول له
والله يا رسول الله ما عدت أطيقالدنيا بغير زينب
ومات بعد سنه من موت زينب
أقول مستعينا بالله تعالى
نساء غير النساء ورجال غير الرجال


و ممـا زادنى فخــراً و تيهـاً.. وكــدت بأخمصى أطأ الثريـا
دخولى تحت قولك يا عبادى.. و أن صيرت أحمداً لى نبيــاً

فاطمه العمري
02-06-2009, 10:09 AM
قصص حب رائعة وحقيقية



1- قصة لحبيبين رائعين هما : سيدنا إبراهيم وزوجته سارة

فقد كان يحبها حباً شديداً حتى أنه عاش معها ثمانين عاماً وهي لا تنجب ، لكنه من أجل حبه لا يريد أن يتزوج عليها أبداً ولم يتزوج من السيدة هاجر (أم إسماعيل) إلا حين طلبت منه سارة ذلك، وأصرت على أن يتزوج حتى ينجب..

هل يمكن للحب أن يصل لهذه الدرجة ؟

ثمانين عاما لا يريد أن يؤذي مشاعر زوجته ،ثم بعد أن تزوج هاجر وأنجبت إسماعيل غارت سارة وهذه هي طبيعة المرأة- فرغبت ألا تعيش مع هاجر في مكان واحد . فوافق إبراهيم عليه السلام وأخذ هاجر وابنه الرضيع إسماعيل إلى مكان بعيد إرضاءً لزوجته الحبيبة امتثالا أيضاً لكلام الله سبحانه .


2- سيدنا موسى وابنه شعيب

القصة وردت في القرآن حين خرج سيدنا موسى من مصر ذهب إلى مدين وكان متعباً جداً، ووجد بئراً والرجال يسقون منه وامرأتان تقفان لا تسقيان فذهب وهو "نبي " إلى المرأتين
يسألهما: ما خطبكما؟
فردوا ببساطه: لا نسقي حتى يصدر الرعاء . فلولا أن أبانا شيخ كبير لما وقفنا هذا الموقف.

فسقي سيدنا موسى لهما في مروءة،وبعد أن سقي لهما (لاحظوا )تركهما فورا وتولى الى الظل فذهبت الفتاتان الى أبوهما تحكيان له عما حدث فطلب الأب أن تأتي الفتاتان بالشاب...

فذهبت إحداهما تمشي وفي مشيتها استحياء .

وتقول: أن أبي يدعوك
أي لست أنا ولكنه أبي فبدأت بالأب ولم تبدأ ب'تعال الى البيت'

هذه هي الفتاه وليست من تقول لأبيها :أريد أن اتزوج فلانا .سأتزوجه'غصب عنكم'..

الفتاه أعجبت بالشاب وليس عيبا..والأب فاهم وذكي ...فعرض عليه أن يتزوج احدى الإبنتين لأنه قريب من ابنته ويفهمها جيدا ..فهذا نموذج لعلاقه في إطار راقٍ ومحترم.

3- عمر بن الخطاب وحبه لزوجته

أحد الصحابة كان يضيق بزوجته جداً ..لأن صوتها عالٍ دوما ..وتعرفون أن من النساء من لديها حنجرة دائمة الصياح ..فالصحابي من ضيقه ذهب يشتكي إلى أمير المؤمنين
سيدنا عمر بن الخطاب فذهب ليطرق الباب فوجد صوت زوجة عمر يعلو على صوت عمر ويصل إلى ال**** فخاب أمله ومضى..وبينما هو ينوي المضي إذا بعمر يفتح الباب..

ويقول له : كأنك جئت لي..
قال: نعم، جئت أشتكي صوت زوجتي فوجدت عندك مثل ما عندي ..
فأنظر إلى رد عمر وعاطفته
يقول' تحملتـني..غسلت ثيابي وبسطت منامي وربت أولادي ونظفت بيتي ،تفعل ذلك ولم يأمرها الله بذلك ،إنما تفعله طواعية وتحملت كل ذلك ،أفلا أتحملها إن رفعت صوتها'

فهذا هو الحب والعاطفة الحقيقة وهذي هي المعاملة الحسنة للزوجة ..

و نختتم الموضوع بأحلى قصه حب في التاريخ لا قصة قيس وليلى ،ولا روميو وجوليت
لأن هذه القصص لم تنته بالزواج .والزواج اختبار حقيقي للحب، والحب الحقيقي هو الذي يستمر بعد الزواج حتى لو مات أحد الطرفين يستمر الحب..


4- حب سيدنا **** عليه الصلاة والسلام للسيدة خديجة رضي الله عنها

حب عجيب للسيدة خديجة حتى بعد موتها بسنه تأتي امرأة من الصحابة للنبي وتقول له: يا رسول الله ألا تتزوج؟ لديك سبعه عيال ودعوة هائلة تقوم بها..فلا بد من الزواج قضيه محسومة لأي رجل فيبكي النبي وقال': وهل بعد خديجة أحد ؟

ولولا أمر الله ل**** بالزوجات التي جاءت بعد ذلك لما تزوج أبدا..
**** لم يتزوج كرجل إلا خديجة وبعد ذلك كانت زوجات لمتطلبات رسالة النبي صلى الله عليه وسلم ولم ينسى زوجته أبداً حتى بعد وفاتها بأربعة عشر عاما..يوم فتح مكة والناس ملتفون حوله وقريش كلها تأتي إليه ليسامحها ويعفو عنها فإذا به يرى سيده عجوز قادمة من بعيد .فيترك الجميع...ويقف معها ويكلمها ثم يخلع عباءته ويضعها على الأرض ويجلس مع العجوز عليها..

فسألت السيدة عائشة : من هذه التي أعطاها النبي وقته وحديثه واهتمامه كله؟
فيقول: هذه صاحبة خديجة..
فتسأله: وفيم كنتم تتحدثون يا رسول الله؟
فقال : كنا نتحدث عن أيام خديجة..

فغارت عائشة وقالت: أما زلت تذكر هذه العجوز وقد واراها التراب وأبدلك الله خيرا منها..
فقال النبي: والله ما أبدلني من هي خيرا منها.. فقد واستـني حين طردني الناس وصدقتني حين كذبني الناس
فشعرت السيدة عائشة أن النبي غضب , فقالت له: استغفر لي يا رسول الله
فقال:استغفري لخديجة حتى استغفر لكِ .

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ****.

--