المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شاركوا في بناء مجتمع المعرفة



د. محمد
08-04-2006, 06:38 PM
الإخوة الأعزاء

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

لدي قناعة قوية بأن كل واحد منا خلال أبحاثه على الويب حصل على مجموعة معتبرة من الأبحاث و الدراسات تكون قد أفادته في إجراء بحث ما أو أداء مهمة ضرفية معينة متعلقة بعمله سواءا كان أكاديميا أو صناعيا أو خدماتيا و بعد ذلك قام بحفظ هذا البحث في مجلد على جهازه و لا زال هناك.

ألا يمكن أن نستفيد مما لدينا و نفيد إخواننا و نأخذ أجرا عليه. أليس جيدا أن نضع هذه الأبحاث في متناول إخواننا الذين قد يجدون فيها شيئا يفيدهم في أعمالهم أو أبحاثهم و نساهم في تعميم العلم و نشره . إن الغرب طرح علينا مفهوما جديدا (مجتمعات المعرفة) و أنا أعتقد أن هذا المفهوم يعتبر أصلا من أصول ديننا الحنيف إذ أن أول آية من الوحي الكريم تدعو إلى القراءة و التعلم. فأرجو أن يوافقني الإخوان و نسعى لتعزيز هذا المفهوم في مجتمعاتنا العربية خاصة الفنية و الهندسية منها و الأمر بسيط جدا:
إذا كان لديك مقال أو بحث تظن أنه قد ينفع أحد إخوانك سواءا كان طالبا جامعيا، أو مهندسيا أو موضفا إداريا فما عليك إلا كتابة مقدمة بسيطة عنه و من ثم إرفاقه إلى هذا الموضوع. فكما يقال "و من الحصى تبنى الجبال" فنتبنى شعار ": بتعاون الجميع و مساهمتهم و بقليل من الأبحاث الراكنة في أحد زوايا جهازك يمكن أن نبني جبلا معرفيا رائعا".

و تذكروا معي دائما قول أحد أساتذة الجودة الذي كان يقول:

TEAM = Together Every one Accomplishes More

بمعنى "جماعيا ، كل واحد يحقق الكثير" k080

رجائي أن تبقى الأبحاث التي توضع هنا مناسبة و متعلقة بمجال تخصص قسمنا أي القياسات الصناعية و كل ما يتعلق بها. b@#$

تحياتي للجميع.

أخوكم د. محمد tknk@@

adm
08-04-2006, 07:14 PM
استاذي الغالي الدكتور محمد ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كم سعدت لهذه الدعوة الجميلة الرقيقة الى اخواننا بنشر علمهم الذي هو نعمة من نعم الله عليهم وافاده اخوانهم في الموقع وخارجه

كما ان الموقع فعلا بدأ قبل يومين بنشر اعلان يناشد فيه المهندسين والطلاب وكل المهتمين بالمشاركة بابحاثهم ورسائلهم التي كتبوها يوما ما ليفيدوا بها الاخرين .. من هنا

http://img.tkne.net/6/d3wah.jpg (http://www.tkne.net/vb/showpost.php?p=47998&postcount=1)

اشكر لك دعوتك دكتور ونتمنى ان نرى الاستجابة من اخواننا وزملاءنا